أكد الحرص على تطويرها في المرحلة المقبلة

رئيس كازاخستان: علاقاتنا مع الإمارات استراتيجية

أعلن رئيس كازاخستان الجديد، قاسم جومارت توقاييف، أنّ بلاده لن تسمح بالإخلال بالأمن والاستقرار وستتخذ الإجراءات الرادعة بحق الذين حاولوا بث الفوضى والاعتداء على رجال الأمن والشرطة. وأشار توقاييف إلى أنّه سيدعو للحوار مع الشباب للتوصل إلى حلول عاجلة للأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد.

وتعهّد توقاييف في أول مؤتمر صحافي بقصر الرئاسة بعد إعلان فوزه الكاسح في الانتخابات، بالعمل على مواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها البلاد، والقضاء على الفساد والانفتاح على العالم الخارجي وجلب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، لافتاً إلى أنّ المرحلة المقبلة ستشهد تغييراً كبيراً للوصول إلى حلول ناجعة ومعالجة قضايا تدني الرواتب وتحسين مستوى المعيشة والإسكان وجودة المياه وحماية البيئة وخلق فرص عمل للشباب.

وقال توقاييف، إنّ العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات علاقات تاريخية امتدت لأكثر من 27 عاماً، مشيراً إلى أنّه سيواصل تطوير العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات في مختلف المجالات، لاسيّما في مجالات الطاقة والتبادل التجاري والاستثمارات الأجنبية المباشرة، مضيفاً: «تعد الإمارات مستثمراً رئيسياً في كازاخستان من بين دول الشرق الأوسط، ونحن حريصون على تعزيز العلاقات معها في المرحلة المقبلة».

وأكّد أنّ العلاقات بين البلدين الصديقين تعتبر استراتيجية، حيث بنيت على قيم ورؤى مشتركة تمكن الطرفين من المساهمة في السلام والأمن والاستقرار في المنطقتين والعالم.

إلى ذلك، وصف توقاييف، العلاقات مع كل من روسيا والصين بأنّها مهمة للغاية لمواصلة النمو وبناء كازاخستان الحديثة، مشيراً إلى وجود مشروعات قادمة مع الصين بحوالي 55 مليار دولار، موضحاً أنّه سيواصل العمل بكل الاتفاقيات والالتزامات تجاه دول العالم في إطار السعي لخلق وسائل جديدة لتطوير آليات التعاون وتحديث البنى التحتية في كازاخستان في شتى المجالات.

كما أكّد توقاييف اهتمامه بالعلاقات مع العالم العربي وضرورة حل القضية الفلسطينية على أساس عادل وشامل يضمن للشعب الفلسطيني إقامة دولته الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر أنّ اللجنة المركزية للانتخابات، أعلنت أمس، فوز قاسم جومرت توكاييف في الانتخابات الرئاسية المبكرة بحصوله على 70.8 في المئة من أصوات الناخبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات