مليون متظاهر في هونغ كونغ احتجاجاً على مشروع قانون

شهدت هونغ كونغ، أمس، أكبر احتجاج خلال ثلاثة عقود حيث أشار منظمو الاحتجاج إلى مشاركة مليون متظاهر ضد قانون مقترح من شأنه أن يسمح بتسليم المجرمين للصين، وهو أحد أكثر التشريعات المثيرة للجدل منذ مشروع قانون الأمن الوطني في عام 2003.

وسار المتظاهرون لأكثر من سبع ساعات في طريق بوسط هونغ كونغ قبل التجمع أمام المجلس التشريعي للمدينة حيث حاولوا دخول الطريق السريع بوسط المدينة. ورفع الكثيرون لافتات حمراء كتبت عليها باللغتين الصينية والإنجليزية عبارة «لا للتسليم للصين».

واندلعت مواجهات، بين الشرطة والمتظاهرين، واستخدمت قوات الأمن عصياً وغاز الفلفل في محاولة لتفريق المشاركين في المسيرة.

وأفاد شهود أن متظاهرين رشقوا عناصر الشرطة بزجاجات واستخدموا حواجز معدنية فيما كانت قوات الأمن تحاول تفريق مجموعة صغيرة أصرت على البقاء أمام المجلس التشريعي، أي البرلمان المحلي.

ويسعى قادة المدينة الموالون لبكين، إلى إقرار مشروع قانون في البرلمان يسمح بتسليم أشخاص إلى أي جهة لا معاهدة مسبقة معها في هذا الصدد. وبين هذه الجهات البر الرئيسي في الصين، في خطوة غير مسبوقة.

وتم تقديم مشروع قانون تسليم الجناة في أعقاب قضية العام الماضي ترددت حولها مزاعم حول قتل رجل محلي لصديقته الحامل بينما كان في إجازة في تايوان، لكن لا يمكن تسليمه لأن تايبيه وهونغ كونغ لا تشتركان في اتفاقية تسليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات