الهند تختتم انتخاباتها التشريعية وترجيح فوز ائتلاف مودي

أشارت استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع إلى توقعات بفوز حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي بالأغلبية في الانتخابات العامة الهندية، ويبدو أن ناريندرا مودي يتجه للفوز بولاية ثانية كرئيس للوزراء.

ومن المتوقع أن يفوز التحالف الوطني الديمقراطي بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا بعدد يتراوح بين 287 و306 مقاعد في البرلمان المؤلف من 545 مقعداً، حسبما أظهرت أربعة استطلاعات للرأي عقب خروج الناخبين من مراكز الاقتراع.

ومن المرجح أن يحصل التحالف التقدمي المتحد بقيادة حزب المؤتمر الوطني على ما بين 128 إلى 132 مقعداً.

ويحتاج أي حزب سياسي أو تحالف إلى 272 مقعداً على الأقل للحصول على الأغلبية في البرلمان.

وسيتم الإعلان عن النتائج في 23 مايو. ويحذر محللون سياسيون من أن السمعة السائدة عن استطلاعات آراء الناخبين في الهند أنها غير دقيقة نظراً إلى حجم جمهور الناخبين وتعقيداته.

واختتمت الهند، أمس، انتخابات تشريعية استمرت ستة أسابيع هي الأكبر في التاريخ، ومفصلية في تحديد مستقبل أكبر ديمقراطية في العالم من حيث عدد السكان.

ودُعي قرابة 120 مليوناً من أصل 900 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع الأحد في المرحلة السابعة والأخيرة من الانتخابات التي تجري على قاعدة النظام الفردي الأكثري وعلى دورة واحدة.

وينتخب هؤلاء 59 نائباً من أصل 543، في دوائر تقع بشكل أساسي في شمال وشرق البلاد، بينها خصوصاً دائرة رئيس الوزراء المنتهية ولايته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات