ألمانيا تطالب روسيا بالعمل على إعادة إيران للاتفاق النووي

طالب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس روسيا بالمشاركة في مساعي إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.

وقال ماس امس عقب لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف في هلسنكي على هامش اجتماع لوزراء خارجية مجلس أوروبا: «روسيا أيضا شريك في الاتفاق النووي، ويمكنها تقديم إسهامات تؤدي إلى إبقاء إيران في هذا الاتفاق».

وعقب عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي جرت مفاوضاته بمشقة بهدف الحيلولة دون امتلاك إيران قنبلة نووية، أعلنت إيران قبل أسبوع عزمها عدم الالتزام بعد الآن ببعض أجزاء الاتفاق.

وأمهل الرئيس الإيراني حسن روحاني شركاء الاتفاق المتبقيين، الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا، 60 يوماً للعمل على استفادة إيران مجدداً من خفض العقوبات الذي تم التعهد به في الاتفاق.

وهناك مخاوف من اندلاع حرب منذ تفاقم التوترات بين الولايات المتحدة وإيران. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أرسلت مؤخراً حاملة طائرات وسرب قاذفات إلى الشرق الأوسط مبررة ذلك بوجود دلائل على إمكانية شن إيران هجمات على قوات أمريكية.

إلى ذلك،استأنف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جهوده الدبلوماسية للمضي قدماً في محاولة لإنقاذ هذا الاتفاق الذي أبرم عام 2015. وانتقد ظريف، من بكين، أمس، المجتمع الدولي قائلاً إنه «اكتفى حتى الآن بالإدلاء بالتصريحات بشكل رئيسي بدلاً من إنقاذ الاتفاق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات