4 دول تُجري أول تدريبات بحرية مشتركة في آسيا

أجرت سفن حربية فرنسية ويابانية وأسترالية وأمريكية، أمس، أول تدريبات بحرية مشتركة على الإطلاق، في استعراض جديد للقوة بالمياه الآسيوية من الولايات المتحدة وحلفائها المتوجسين من النفوذ المتنامي للصين.

وانضمت إلى حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول والقطع المرافقة لها في خليج البنغال، خمس سفن حربية أخرى، من بينها حاملة طائرات هليكوبتر يابانية، ومدمرة صواريخ موجهة أمريكية، وغواصة أسترالية.

وقال الأسطول السابع الأمريكي إن هذه القطع شاركت في تشكيل بحري وإطلاق للذخيرة الحية ومهام بحث وإنقاذ. ومع تنامي القوة العسكرية للصين في المنطقة تتطلع الولايات المتحدة واليابان لإقامة روابط دفاعية أقوى مع دول أخرى في منطقة آسيا-المحيط الهادي وما خلفها، بما في ذلك فرنسا وبريطانيا لمواجهة تنامي النفوذ الصيني.

احتجاج

وفي الأسبوع الماضي، انضمت الناقلة اليابانية إيزومو والمدمرة الأمريكية يو.إس.إس وليام بي. لورانس إلى سفن من الهند والفلبين في تدريبات ببحر الصين الجنوبي الذي تزعم الصين سيادتها على معظمه. وتأتي هذه المناورات في المياه التي تمرّ عبرها نحو ثلث التجارة البحرية بالعالم، بعد إبحار سفينتين حربيتين أمريكيتين بالقرب من جزر في المنطقة تزعم الصين سيطرتها عليها، وهو ما دفع بكين إلى الاحتجاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات