«اللجنة العليا» تصغي لأردوغان وترفض إعادة الانتخابات في عموم إسطنبول

تركيا تصعّد الأزمة مع قبرص وتطلق أكبر مناورة

أرشيفية

أطلق الجيش التركي أمس ما يقول إنها «أكبر مناورة عسكرية» للبحرية التركية، تجري في البحار الثلاثة التي تحيط بالبلاد، وتأتي في سياق توترات حول مسألة التنقيب على الغاز قبالة سواحل جزيرة قبرص المنقسمة.

وأكد مصدر في وزارة الدفاع التركية أن هذه التدريبات التي أعلن عن إجرائها الأسبوع الماضي، قد انطلقت. وتضمّ التدريبات في البحر المتوسط وبحر ايجه والبحر الأسود.

والتي من المقرر أن تنتهي في 25 مايو الجاري، 131 سفينة عسكرية و57 طائرةً و33 مروحية، بحسب قيادة الجيش. وتأتي هذه المناورات في وقت يتصاعد فيه التوتر بين تركيا وحلفائها الأمريكيين والأوروبيين بخصوص التنقيب عن الغاز في مياه جزيرة قبرص. سياسياً، رفضت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، طلب المعارضة بشأن إعادة الانتخابات المحلية في إسطنبول وأقضيتها.

جاء ذلك خلال اجتماع أعضاء اللجنة العليا للانتخابات التركية أمس في مقر اللجنة بالعاصمة أنقرة. وفي وقت سابق، تقدم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، بطلب رسمي إلى اللجنة العليا للانتخابات، لإلغاء نتائج الانتخابات المحلية في عموم إسطنبول ونتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد يوم 24 يونيو الماضي.

وجاء طلب المعارضة هذا، رداً على قرار اللجنة العليا للانتخابات، إلغاء نتائج التصويت على رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، بعد النظر في الطعون المقدمة من قِبل حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يرأسه رجب طيب أردوغان.

وتقول المعارضة في طلبها، إنه في حال وجدت مخالفات قانونية في الانتخابات المحلية بإسطنبول، فإن تلك المخالفات يجب أن تشمل التصويت على رئاسة البلدية والاقضية وأعضاء المجالس، على اعتبار أن جميع البطاقات الانتخابية توضع في ظرف واحد ومن ثم تلقى في الصندوق الانتخابي.

إلى ذلك، أصدرت محكمة تركية في أنقرة، حكماً بالسجن المؤبد 53 مرة، بحق يوسف نازك، مخطط تفجير «ريحانلي» بولاية هطاي المحاذية للحدود السورية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية. وقالت وكالة أنباء الأناضول إن المحكمة حكمت على نازك (34 عاماً) وهو تركي بالسجن المؤبد بلا عفو عن أي جزء من العقوبة بتهمة تقويض وحدة الدولة .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات