كوريا الشمالية تطلق صاروخين وسط تعثر المفاوضات

صورة أرشيفية

أطلقت كوريا الشمالية، أمس، صاروخين وفق ما أعلن الجيش الكوري الجنوبي، في عملية هي الثانية في أقل من أسبوع تزامناً مع زيارة موفد أميركي لسيئول، وفيما تسعى بيونغيانغ لتعزيز موقفها في المفاوضات المتعثرة بشأن برنامجها النووي مع واشنطن.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن إنّ التصرف الأخير لبيونغ يانغ ينطوي على «احتجاج، وهو بمنزلة ضغط لتوجيه المباحثات النووية في المنحى الذي تريده». وقال، في مقابلة في الذكرى الثانية لتوليه السلطة: «يبدو أن الشمال مستاء بشدة من أن قمة هانوي انتهت دون اتفاق».

وأضاف: «مهما كانت نيات كوريا الشمالية، نحذر من أنها قد تجعل المفاوضات أكثر صعوبة».

وقالت رئاسة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي، في بيان، إن الشمال «أطلق صاروخين قصيري المدى كما يبدو» من إقليم شمال بيونغان، مضيفاً أنهما عبرا مسافة 270 و420 كيلومتراً. وأوضح أن الجيشين الكوري الجنوبي والأميركي يجريان تحليلات مشتركة.

وذكر تقرير نشره موقع «38-نورث» المتخصص أن الصاروخ «مطابق» لصاروخ إسكندر الروسي الصنع. وأورد الموقع أن «الحطام الذي خلّفته عملية الإطلاق في كوريا الشمالية مطابق تماماً لإطلاق صاروخ إسكندر أجرته روسيا». وأضاف أنه إذا كانت كوريا الشمالية قد استوردت صواريخ إسكندر من روسيا، فإن «لديها القدرة حالياً على إطلاق رؤوس حربية إلى أهداف في كوريا الجنوبية ببالغ الدقة».

وجاءت عملية الإطلاق بعد قيام كوريا الشمالية بتدريبات عسكرية، وإطلاقها العديد من القذائف التي يُعتقد أن واحداً منها على الأقل صاروخ قصير المدى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات