ترامب لا يستبعد المواجهة العسكرية مع طهران

«ردع إيران» تعبر قناة السويس في طريقها إلى الخليج

حاملة الطائرات «أبراهام لينكولن» قرب الإسماعيلية خلال عبورها قناة السويس أمس | أ ب

تصاعدت حدة لهجة الإدارةالأمريكية تجاه طهران. وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القيادة الإيرانية على الجلوس والحوار معه بشأن التخلي عن برنامج طهران النووي وقال إنه لا يمكنه استبعاد مواجهة عسكرية بالنظر إلى التوتر المتزايد بين البلدين.

ورفض ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أمس، الإفصاح عما دفعه إلى نشر مجموعة حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في المنطقة بسبب ما جرى وصفها بتهديدات غير محددة.

وقال ترامب «لدينا معلومات لا تريدون أن تعرفوها... تنطوي على تهديدات خطيرة ويتعين علينا توفير قدر هائل من الأمن لهذا البلد وأماكن عديدة أخرى».

وعندما سئل ترامب إن كان خطر اندلاع مواجهة عسكرية قائما في ظل وجود الجيش الأمريكي في المنطقة فقال «أتصور أن بإمكانكم قول ذلك دائما، أليس ذلك صوابا؟ لا أريد أن أقول لا لكني آمل ألا يحدث. لدينا واحدة من أقوى السفن في العالم المحملة (بالأسلحة) ولا نريد أن نفعل أي شيء».

في غضون ذلك، قالت هيئة قناة السويس المصرية إن حاملة الطائرات الأمريكية أبراهام لينكولن، التي أمرت إدارة الرئيس دونالد ترامب بنشرها في الشرق الأوسط تحذيراً لإيران، عبرت قناة السويس.

رفض أوروبي

إلى ذلك، رفض الأوروبيون المهلة التي حددتها إيران قبل أن تعلق تعهدات أخرى قطعتها بشأن برنامجها النووي مع تأكيد تمسّكهم بالاتفاق الدولي المبرم عام 2015، وتفادي أن تؤدي ضغوط واشنطن إلى «تصعيد».

وقبل بدء القمة قالت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق مع إيران (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) في بيان مشترك مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغوريني: «نرفض أي إنذار وسنعيد تقييم احترام إيران لالتزاماتها في المجال النووي».

وكانت إيران أمهلت الدول الثلاث شهرين لإخراج القطاعين المصرفي والنفطي الإيراني من عزلتهما الناجمة عن العقوبات الأمريكية، وإلا فإن طهران ستعلق تعهدات واردة في الاتفاق النووي. وعبر الأوروبيون عن «قلقهم الشديد» إثر هذه القرارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات