«بي 52» الأمريكية تدعم «لينكولن» لردع إيران

صورة

كشفت الولايات المتحدة عن هوية بعض الأسلحة الاستراتيجية، ومن بينها قاذفات بي 52 الأكثر تطوراً في العالم، على متن حاملة الطائرات «إبراهام لينكولن» التي تم إرسالها إلى الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات الإيرانية.

فيما هبط الريال الإيراني لأدنى مستوى له في 7 أشهر. وقال مسؤولون أمريكيون إن قوة القاذفات التي قالت الولايات المتحدة إنها سترسلها إلى الشرق الأوسط ستضم على الأرجح أربع طائرات قاذفة مع أفراد لقيادة وصيانة الطائرات.

وأضاف المسؤولون الذين تحدثوا شريطة عدم نشر أسمائهم أن من المرجح أن تكون هذه القاذفات من طراز بي-52. وذكروا أن هذه الطائرات لم ترسل بعد إلى الشرق الأوسط. وكان جون بولتون مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض قال يوم الأحد إن إدارة ترامب سترسل مجموعة حاملة طائرات هجومية وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط رداً على «مؤشرات وتحذيرات» مثيرة للقلق من إيران ولإظهار أن الولايات المتحدة سترد «بقوة لا تلين» على أي هجوم.

إلى ذلك، قالت مواقع صرف أجنبي إن الريال الإيراني واصل تراجعه، ليحوم حول أدنى مستوياته في سبعة أشهر مقابل الدولار الأمريكي. وهوى الريال إلى 154 ألفاً للدولار في السوق غير الرسمية، مقارنة مع 150 ألفاً و500 ريال أول من أمس، في أدنى قيمة للعملة منذ أوائل أكتوبر 2018، وفقاً لموقع بونباست.كوم.

من جهة أخرى، قال مصدر في الرئاسة الفرنسية إن أوروبا ستضطر لإعادة فرض عقوبات على إيران إذا تراجعت طهران عن أجزاء من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع الدول الكبرى. وقال المصدر بالرئاسة الفرنسية: «لا نريد أن تعلن طهران غداً إجراءات تخرق الاتفاق النووي لأننا كأوروبيين في هذه الحالة سنضطر لإعادة فرض العقوبات وفقاً لشروط الاتفاق.. لا نريد أن نقوم بذلك ونأمل ألا تتخذ طهران هذا القرار».

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنه لا توجد علاقة بين اتفاق نفطي أولي تقترب حكومته من توقيعه مع «إكسون موبيل» وتلقيها إعفاءات من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران. وقال عبد المهدي إن العراق يقترب من توقيع اتفاق بقيمة 53 مليار دولار مدته 30 عاماً مع إكسون موبيل وبتروتشاينا لتطوير البنية التحتية النفطية في الجنوب في إطار مشروع طاقة عملاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات