عدالة

إطلاق سراح صحافيي «رويترز» المسجونين في ميانمار

أطلقت السلطات في ميانمار، أمس، سراح صحافيي «رويترز» اللذين سجنا بعد إدانتهما بتهمة خرق قانون الأسرار الرسمية، بعد حصولهما على عفو رئاسي.

وجاء إطلاق سراحهما بعد أن أمضيا 500 يوم خلف القضبان، في سجن على مشارف يانغون.

وأدين الصحافيان وا لون (33 عاماً) وتشاو سو أو (29 عاماً) في سبتمبر الماضي، وحكم عليهما بالسجن 7 أعوام في قضية أثارت تساؤلات بشأن مدى تقدم ميانمار نحو الديمقراطية، وقوبلت بإدانة من دبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

ويعتقد أنصار الصحافيين، أنهما عوقبا على خلفية تحقيق بمقتل 10 من الروهينغا المسلمين في ولاية راخين غربي ميانمار، في سبتمبر 2017، وحاز تحقيقهما على جائزة «بوليتزر» المرموقة في الصحافة. وسارعت الأمم المتحدة إلى الترحيب بإطلاق سراح الصحافيين، معتبرة إياه «خطوة نحو مزيد من حرية الصحافة وإشارة لالتزام الحكومة بالتحول الديمقراطي في بورما».

يذكر أن المحكمة العليا في ميانمار، رفضت نهاية أبريل الطعن المقدم من الصحافيين.

وقال القاضي سو ناينغ للمحكمة في العاصمة نايبيداو، دون الخوض في تفاصيل: «حكم عليهما بالسجن 7 سنوات وهذا القرار سليم. الطعن مرفوض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات