مسيحي فرنسي يُطعم الصائمين منذ ربع قرن

من موائد المسجد الكبير في باريس | أرشيفية

أونوريه أوديلون، مسيحي فرنسي يعرفه رواد المسجد الكبير في باريس، حيث دأب على المشاركة في تمويل وإعداد موائد الإفطار الرمضانية للمسلمين داخل وخارج المسجد منذ أكثر من ربع قرن، لكن قليلين من يعرفون حكاية الفرنسي الهائم في محبة الصائمين والمتودد للمسلمين وغير المسلمين في رحاب المسجد الكبير بباريس منذ عام 1993.

ولد أونوريه أوديلون، 45 عاماً (صاحب مجموعة مخابز في باريس) عام 1974، لأب وأم يعملان في مجال صناعة الخبز، وكانا عمالاً لدى الآخرين لا يملكان مخبزاً خاصاً بهما.

ومع حلول أول رمضان عام 1993 أقام المائدة الرمضانية التي كان يحرص على إقامتها كل عام، وبالفعل خاض التجربة وشعر بسعادة بالغة، ومنذ ذلك التاريخ وهو يحرص على هذه العادة كل عام، خاصة أن عمله توسع وأصبح لديه مجموعة مخابز عددها 4 مخابز في باريس.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ مسيحي فرنسي يقيم موائد إفطار رمضانية منذ ربع قرن

طباعة Email
تعليقات

تعليقات