عشرات القتلى بمواجهات عرقية في إثيوبيا

قتل عشرات المدنيين في اشتباكات عرقية في ولاية أمهرة شمالي إثيوبيا.

وصرح مدير الاتصالات في ولاية بنيشانغول غوموز المجاورة غيليتا هايلو «لا تزال عمليات البحث والإنقاذ مستمرة للعثور على الضحايا والناجين من هجوم الاثنين الماضي، ولكنني أستطيع التأكيد أن عدد القتلى يصل إلى العشرات».

ولم يكشف عن العدد المحدد للقتلى، إلا أنه قال إن أكثر من 80 شخصاً أصيبوا في الهجوم على اتنية غوموز في الولاية، كما لجأ 90 آخرون إلى مدرسة محلية.

ولم تحدد هويات المسلحين، إلا أن هايلو قال إن الهجمات هي على ما يبدو انتقام لمقتل 21 شخصاً على الأقل في اشتباكات منفصلة في عطلة نهاية الأسبوع الماضية بين اتنيتي غوموز وامهرة في ولاية بنيشانغول غوموز.

كما أضرمت النار في منازل في أعمال العنف التي قال مسؤولون محليون إنها بدأت بخلاف بين عاملين.

وتنتشر الاشتباكات الاتنية التي عادة ما تشعلها خلافات على الأراضي، في إثيوبيا التي زاد فيها ارتفاع عدد السكان الضغوط على الأراضي الزراعية والمراعي في البلد الذي يعاني من انقسامات اتنية شديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات