البريطانيون يعاقبون المحافظين والعمال في الانتخابات المحلية

زعيم حزب العمال في لقاء مع الناخبين | رويترز

تعرض المحافظون الحاكمون في بريطانيا والعماليون المعارضون إلى خسائر، أمس، في الانتخابات المحلية خصوصاً بسبب الإحباط السائد في أوساط الناخبين من الجمود الذي يواجه ملف بريكست.

وخسر حزب رئيسة الوزراء تيريزا ماي المحافظ عدة مجالس محلية ومئات المقاعد لكن حزب العمال لم يستفد كذلك من الخسارة.

ولا تبشر نتائج الحزبين الرئيسيين في بريطانيا بخير قبيل انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة التي يتوقع أن تجري في بريطانيا بتاريخ 23 من الشهر الجاري.

ومع إعلان النتائج في أكثر من 40 في المئة من المجالس، حقق الليبراليون الديمقراطيون (وسط) والخضر (يسار) -- وكلاهما يناهض بريكست -- مكاسب إلى جانب المرشحين المستقلين. وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إن النتائج تبدو «كصفعة في وجه الحزبين الرئيسيين».

وتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع، أول أمس، في الأرياف والضواحي حيث يجري التصويت للفوز بـ8000 مقعد. وتتنافس الأحزاب في إيرلندا الشمالية على جميع المجالس المحلية الـ11 في المقاطعة. وقال الخبير في شؤون الانتخابات جون كورتيس لشبكة «بي بي سي» «يبدو أن الرسالة الأساسية من الناخبين إلى كل من حزبي المحافظين والعمال هي: تبّا لكما».

وأضاف أن الحزبين الرئيسيين «يتعرضان للخسائر في الدوائر التي كانا فيها الأقوى»، مع خسارة المحافظين مقاعد في جنوب بريطانيا والعمال في الشمال.

وقال زعيم الليبراليين الديمقراطيين فينس كابل إن الناخبين «لم يعد لديهم ثقة بالمحافظين لكنهم يرفضون مكافأة العمال بينما يراوغ الحزب بشأن أهم مسألة اليوم: بريكست».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات