52 قتيلاً من «بوكوحرام» بهجوم فاشل في نيجيريا

لقي 52 إرهابياً من تنظيم بوكوحرام الإرهابي في نيجيريا حتفهم خلال هجوم حاولت عناصره شنه على قاعدة للقوات متعددة الجنسيات الموجودة شمال شرقي البلاد.

وقال الناطق باسم الجيش النيجيري أزيم بيرمانودا إن جنديين تشاديين اثنين قتلا في الهجوم الذي شنه «بوكوحرام»، مؤكداً أن الهجوم وقع عند قيام قوة مسلحة من التنظيم بمهاجمة قاعدة عسكرية مشتركة ليلاً. وتتألف قوات القاعدة العسكرية المشتركة، التي تعرضت للهجوم، من جنود 4 دول، هي: «نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر»، وتم نشرها على الأراضي النيجرية لمقاتلة هذا التنظيم الإرهابي. وأوضح بيرمانودا أن 11 جندياً تعرضوا من القوة لجروح، إضافة إلى الجنديين اللذين قتلا، لافتاً إلى أن قوات الجيش التشادي تصدت للإرهابيين.

وتمكنت القوات المشتركة - بحسب الناطق باسم الجيش النيجيري - من قتل 52 عنصراً إرهابياً ينتمون إلى تنظيم بوكوحرام، فيما سيطرت القوات التشادية على عربة مجهزة بأسلحة ثقيلة وأخرى خفيفة من القوة المهاجمة.

في غضون ذلك، أعلن مساعد بارز للرئيس النيجيري محمد بخاري أن الأخير وقع على مشروع قانون لزيادة الحد الأدنى للأجور على أن يسري بأثر فوري اعتباراً من يوم أمس. وأضاف إيتا اينانج، المساعد الخاص للرئيس للشؤون البرلمانية، أن القانون الجديد يرفع الحد الأدنى للأجر الشهري إلى 30 ألف نيرا (98 دولاراً) من 18 ألف نيرا حالياً.

وأصبحت تكلفة المعيشة مسألة حيوية للكثيرين في البلد الأكثر سكاناً في أفريقيا، حيث يعيش معظم الناس على أقل من دولارين في اليوم.

ونظمت نقابات عمالية إضرابات العام الماضي للمطالبة برفع الحد الأدنى للأجر وطالبت في بادئ الأمر بزيادته إلى 50 ألف نيرا في الشهر.

يشار إلى أن التضخم في نيجيريا بلغ 11.25% الشهر الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات