المعارضة التركية تتسلم رئاسة بلدية إسطنبول

أعلن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، أمس، فوز مرشحه أكرم إمام أوغلو، برئاسة بلدية إسطنبول، بعد أن حصل على الشهادة التي يحتاج إليها من مجلس انتخابات محلي.

وقال إمام أوغلو، إنه يتوقع تنصيبه رئيساً للبلدية، على الرغم من مطالبة حزب الرئيس رجب طيب أردوغان بإعادة الانتخابات في أكبر مدينة تركية. وأوضح إمام أوغلو، أنّه وبانتهاء جميع عمليات إعادة الفرز في كل أنحاء المدينة، سيبدأ العمل كرئيس للبلدية حتى لو لم يمنحه المجلس الأعلى للانتخابات تفويضاً رسمياً، مشيراً إلى أنّ حزب العدالة والتنمية يحاول الضغط على المسؤولين لإصدار قرارات معينة. وقال إمام أوغلو للصحفيين في إسطنبول: «بمجرد الانتهاء من فرز الأصوات سنتسلم مهمتنا، هذا هو القانون».

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن عضو معارض في البرلمان قوله، إن مرشح المعارضة الرئيسي أكرم إمام أوغلو أُعلن رئيساً لبلدية إسطنبول، بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات في الانتخابات المحلية.

وأظهرت النتائج الأولية للتصويت الذي جرى في 31 مارس الماضي، أن حزب الشعب الجمهوري المعارض فاز في الانتخابات البلدية بفارق طفيف في إسطنبول، لينهي بذلك 25 عاماً من سيطرة حزب العدالة والتنمية وأسلافه على المدينة. وسلمت الهيئة الانتخابية العليا إمام أوغلو هذه الوثيقة على الرغم من الطعن الذي تقدم به حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطالباً بإجراء اقتراع جديد، بدعوى أنّ الانتخابات شهدت مخالفات.

في السياق، قال حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، إنّ إمام أوغلو حصل على الشهادة التي يحتاج إليها من مجلس انتخابات محلي. وكانت النتائج الأولية لانتخابات رئاسة بلدية إسطنبول أظهرت فوز إمام أوغلو، متقدماً على مساعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم. وقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم طلباً إلى المجلس الانتخابي الأعلى في أنقرة، بإعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، حسبما قال نائب رئيس الحزب علي إحسان يافوز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات