سبق سطوع نجمها الفني شهرتها كسيدة أولى

بينغ ليوان من نجمة غنائية لزوجة رئيس

صفحاتها، كسيدة تعرف كيف تخطف الأضواء. وقد بدت بينغ ليوان قرينة الرئيس الصيني شي جين بينغ واثقة على الساحة العالمية، وقد اختارت فساتين أنيقة تصل لحدود الركبة، مع خطوط واضحة من الثقافة الصينية.

إطلالة عصرية
مثلت إطلالة بينغ، إطلالة المرأة الصينية العصرية المتأنقة، صاحبة الذوق الخاص، والأزياء المعبّرة، التي ما إن تظهر بها في المناسبات الرسمية، حتى تختفي من الأسواق.

ففي رحلة إلى موسكو، ارتدت خلالها معطفاً من مجموعة المصمم الصيني «إكسيبشن»، شهد موقع المصنع على شبكة الإنترنت انهياراً، لكثرة الطلب وعدد الزوار.

وحين حملت بينغ هاتف «زد تي إي»، قفزت مبيعات الشركة بشكل ملحوظ، وسجلت ارتفاعاً في سعر السهم بمعدل أربعة في المئة.

إلا أن بينغ التي تتابع الموضة بقوة تضاهي شغفها بالموسيقى، تعترف أنها تحت سقف منزلها الزوجي، مجرد شخص عادي، حيث أكدت في أحد الأحاديث الصحافية قائلةً: «حين يدخل شي المنزل، لا أفكر مطلقاً بأنه زعيم، بل زوجي.

وحين أصل البيت، لا ينظر إلي على أني نجمة مشهورة. ف ة صفحاتها، كسيدة تعرف كيف تخطف الأضواء. وقد بدت بينغ واثقة على الساحة العالمية، واختارت فساتين أنيقة تصل لحدود الركبة، مع خطوط واضحة من الثقافة الصينية. ومثلت إطلالاتها، المرأة الصينية العصرية المتأنقة، صاحبة الذوق الخاص، والأزياء المعبّرة، التي ما إن تظهر بها في المناسبات الرسمية، حتى تختفي من الأسواق.

ففي رحلة إلى موسكو، ارتدت خلالها معطفاً من مجموعة المصمم الصيني «إكسيبشن»، شهد موقع المصنع على شبكة الإنترنت انهياراً، لكثرة الطلب وعدد الزوار.

وحين حملت بينغ هاتف «زد تي إي»، قفزت مبيعات الشركة بشكل ملحوظ، وسجلت ارتفاعاً في سعر السهم بمعدل أربعة في المئة. إلا أن بينغ التي تتابع الموضة بقوة تضاهي شغفها بالموسيقى، تعترف أنها تحت سقف منزلها الزوجي، مجرد شخص عادي، حيث أكدت في أحد الأحاديث الصحافية قائلةً: «حين يدخل شي المنزل، لا أفكر مطلقاً بأنه زعيم، بل زوجي.

وحين أصل البيت، لا ينظر إلي على أني نجمة مشهورة. فأنا بنظره زوجته ببساطة». وحين التقى شي للمرة الأولى ببينغ كانت تعرف بـ «شادية القرن المذهلة»، وكان هو مجرد ضابط مطلّق حديثاً، يكبرها بعقد من الزمن تقريباً، وقد أقرّت أنه لم يثر إعجابها منذ اللحظة الأولى إذ قالت: «لم يكن يبدو ريفياً وحسب، بل أكبر من سنوات عمره بكثير». لكنه حين فتح فمه وتكلّم، تضيف، تبددت كل الاعتراضات، وتزوجا في غضون عام.

إلا أنهما بالكاد يرى أحدهما الآخر، نظراً للانشغالات الكثيرة، والمهام الرسمية التي أعاقته إحداها عن شهادة ميلاد ابنتهما الوحيدة، شين مينغز، وهي اليوم طالبة في هارفرد. وعلى الرغم من وجودهما في المدينة ذاتها، فإن ذلك لا يضمن تلاقيهما.

حيث نقلت بينغ عن زوجها قوله ذات مرة: «سيبدأ الناس بالثرثرة، إذا اصطحبت زوجتي معي طوال الوقت. ومن شأن ذلك أن يؤثر في صورتنا». أنا بنظره زوجته ببساطة».

مغنية أوبرا
ولدت بينغ ليوان في مقاطعة شاندونغ الصينية في عام 1962، وهي أستاذ موسيقى ومغنية أوبرا مشهورة من طبقة السبرانو.

وتعد الأولى في الصين التي حصلت على درجة الماجستير في الموسيقى الصوتية الوطنية، ومشرفة بدرجة الدكتوراه في معهد تعليم الفنون الموسيقية بالصين، كما عملت كرئيسة لأكاديمية الفنون في جيش التحرير الشعبي آنذاك، وكانت عضوًا في اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، وشغلت وظيفة نائبة رئيس الاتحاد الصيني للأوساط الأدبية والفنية ونائبة رئيس مجلس النواب السابع لرابطة الموسيقيين الصينيين، وتزوجت بينغ ليوان من شي جين بينغ الرئيس السابع لجمهورية الصين الشعبية عام 1987.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات