غوايدو يتفقد ولاية زوليا غربي البلاد

مادورو يأمر بزيادة أفراد الميليشيات المسلحة

صورة أرشيفية

أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بزيادة عدد الميليشيات المدنية بنحو مليون فرد، بينما قام زعيم المعارضة خوان غوايدو بجولة في ولاية زوليا غربي البلاد التي تضررت بشدة من انقطاع الكهرباء.

وقال مادورو إنه يستهدف زيادة عدد أفراد الميليشيات إلى ثلاثة ملايين بحلول نهاية العام، مما قال إنه أكثر من مليونين حالياً. وشجعها مادورو على الاشتراك في الإنتاج الزراعي.

وأضاف مادورو، للآلاف من أفراد الميليشيات الذين تجمعوا في العاصمة كراكاس مرتدين الزي العسكري: «استعدوا وبنادقكم على أكتافكم للدفاع عن أرض الأجداد، وحفر الأخاديد لزراعة الحبوب لإنتاج الطعام، من أجل المجتمع والشعب».

في الأثناء، وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى ليما، المحطة الثالثة من جولته في أميركا اللاتينية التي تهدف إلى إبقاء الضغط على النظام الاشتراكي الحاكم في فنزويلا. وأشاد الوزير الأميركي بالبيرو لاستقبالها مئات الآلاف من المهاجرين الفنزويليين الذين فروا من الأزمة في بلدهم، وبالجهود التي يبذلها الرئيس فيزكارا في مكافحة الفساد الذي هز الرؤساء السابقين الأربعة للبلاد. وقال بومبيو في مؤتمر صحافي: «هدفنا هو السماح للناس بالبقاء في بلدانهم، هذه رغبة الرئيس ترامب، ونريد خلق الظروف لذلك ليبقوا في بلدانهم».

وفي أسونسيون، أشاد بومبيو بدعم البارغواي لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة للبلاد، وبدورها في مجموعة ليما التي تضم دولاً أميركية لاتينية تسعى إلى حل في فنزويلا.

بدوره، أكد وزير خارجية الباراغواي، لويس كاستيليوني، أن موقف بلده من فنزويلا يبقى متطابقاً مع موقف الولايات المتحدة. وقال لصحافيين: «قلنا دائماً إنه لا حوار مع الطغاة والمستبدين، يجب محاربتهم، علينا أن نكافح من أجل إعادة الحريات، ليتمكن الشعب الفنزويلي من العودة إلى العيش بكرامة». ورداً على سؤال لصحافي أميركي عن دعم الباراغواي لتدخل عسكري في فنزويلا، صرح كاستيليوني: «نحن مقتنعون بأنّ كل الجهود الدبلوماسية التي تبذل لعزل هذا النظام ستثمر خلال فترة قصيرة».

إلى ذلك، أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، أمس، أنّ الولايات المتّحدة ودولاً أخرى، بينها فرنسا، تسعى لإنشاء صندوق مساعدات بقيمة 10 مليارات دولار سيكون متاحاً للسلطات المقبلة في فنزويلا، بهدف إنعاش التجارة في البلد الغارق في أزمة اقتصادية خانقة. وقال منوتشين، خلال مؤتمر صحافي في ختام الاجتماع الربيعي لصندوق النقد الدولي: «نعمل على محاولة إنشاء صندوق بقيمة 10 مليارات دولار سيكون متاحاً للحكومة الجديدة من أجل إنعاش التجارة». وأوضح الوزير الأميركي أن المبادرة وُلدت خلال اجتماع مع ممثلي 19 دولة أخرى، على هامش الاجتماع الربيعي لصندوق النقد الدولي في واشنطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات