ينتمون إلى حزب الشعوب الكردي

حرمان مرشحين من الفوز بانتخابات تركيا

اتّهم أكبر حزب موالٍ للأكراد السلطات الانتخابية بنصب «فخّ» له عبر قرارها حرمان بعض من مرشّحيه الفائزين من مناصبهم في الانتخابات البلدية التي أجريت الأسبوع الماضي.

وأوردت وكالة «دمير أوران» التركية أن اللجنة الانتخابية العليا قرّرت سحب المناصب من أشخاص صُرفوا من الخدمة بموجب مرسوم قانون، في إطار حملة اعتقالات واسعة أطلِقت بعد محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في عام 2016، على الرّغم من فوزهم في الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي.

وأوضحت الوكالة أنه في هذه الحال، يتسلّم المنصب المرشّح الذي حلّ ثانياً في الانتخابات البلديّة التي أجريت في 31 مارس الماضي. وبحسب حزب الشعوب الديمقراطي، فإنّ الإجراء يشمل عدداً من مرشّحيه الذين كانت اللجنة الانتخابيّة العليا سمحت لهم بخوض الاستحقاق.

وأورد الحزب، عبر حسابه على «تويتر»، أن «اللجنة الانتخابية العليا التي كانت أعلنت أن مرشحي حزب الشعوب الديمقراطي يحق لهم خوض الانتخابات تلاعبت بنا، ونصبت لنا فخاً».

وأشار مسؤول في الحزب إلى أن قرار اللجنة الانتخابية العليا يشمل ثمانية من مرشّحيه المنتخبين جنوب شرقي تركيا حيث الغالبية الكردية. ومن بين هؤلاء المرشّح عن منطقة باغلار في دياربكر الذي حلّ أولاً بفارق يزيد على 70 في المئة من الأصوات، متقدّماً على مرشّح حزب العدالة والتنمية الذي حلّ ثانياً ونال 25 في المئة من الأصوات. وفي غالبيّة الحالات، ينتمي المرشّح الذي حلّ ثانياً إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات