إخلاء 60 ألف شخص في إيران بسبب الفيضانات

أصدرت سلطات محافظة خوزستان في جنوب غربي إيران، أمس، أوامر للقيام بعمليات إخلاء جديدة تشمل أكثر من 60 ألف شخص في مدينة الأهواز الكبيرة المهددة بفيضانات.

وأعلن حاكم المحافظة غلام رضا شريعتي أن أمر الإخلاء اتخذ «بشكل احترازي لتجنب أي خطر على السكان» كما أورد التلفزيون الحكومي.

ويتعلق أمر الإخلاء بخمسة أحياء في جنوبي مدينة الأهواز، وفق التلفزيون. وهناك منطقة سادسة في المدينة تنتظر أمر إخلاء محتملاً.

ويعيش ما بين 60 ألفاً و70 ألف شخص في هذه الأحياء، بحسب وكالة تسنيم، بينما يُقدّر العدد الإجمالي لسكان الأهواز بـ1,3 مليون.

وقالت الوكالة إن شريعتي دعا الشبان إلى «مساعدة (السلطات) على إقامة حواجز والمشاركة في إجلاء النساء والأطفال والمسنين».

وأضاف الحاكم في تصريحاته للتلفزيون «إن نهري دز والكرخة التحما (..) قرب الأهواز وتتدفق المياه باتجاه الأهواز».

ونهر دز هو الاسم الذي يطلق على نهر قارون الذي ينبع من جبال زاغروس ويعبر في مدينة الأهواز. أما نهر الكرخة الذي فاض كثيراً عن مجراه في الأيام الأخيرة فهو نهر آخر يمر على بعد عشرات الكيلومترات شمال شرقي مدينة الأهواز.

وفي مدينة الخفاجية التي يحدها نهر الكرخ وتقع على بعد خمسين كلم شمال غربي الأهواز، أجبرت الفيضانات السكان على نصب خيم فوق أسطح منازلهم. وفي سهل الأهواز غمرت المياه المزروعات ولم تعد تظهر سوى رؤوس أشجار النخيل.

وقال مرتضى سليمي المدير الوطني لعمليات الإنقاذ في الهلال الأحمر الإيراني «إن أبرز أولوياتنا تتمثل في توفير الغذاء والمواد الصحية للمخيمات» التي أقيمت لإيواء السكان المنكوبين، مشيراً إلى إيواء نحو 44 ألف شخص.

وتسلم الهلال الأحمر الإيراني عشرين زورقاً مطاطياً بمحرك منحتها ألمانيا، ما سيتيح دعم تدخل المروحيات في المنطقة لنجدة المنكوبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات