اعتذار

مون والخطأ في التحية الماليزية

ما هو الفرق بين «مساء الخير» و«ليلة سعيدة»؟ الفرق بين العبارتين يمكن أن يشعل خلافاً سياسياً محتدماً في كوريا الجنوبية ويودي بوزيرة خارجية البلاد إلى الاعتذار أمام البرلمان، وفقاً لموقع صحيفة «جابان تايمز».

وفي تفاصيل القصة أن رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن كان في زيارة إلى ماليزيا في وقت سابق من الشهر، عندما حيّا جمهوره في مؤتمر صحافي بحضور رئيس وزراء البلاد مهاتير محمد، مستخدماً عبارة «سلامات سوري».

العبارة في وقتها رسمت ابتسامة على وجه رئيس الوزراء الماليزي الذي بدا مستمتعاً، فيما أضحكت كبار الوزراء الماليزيين، لكن صداها في كوريا الجنوبية كان مختلفاً، إذ أثارت نوبة غضب لدى منتقدي مون، الذين هاجموا الفريق البروتوكولي على عدم استخدامه التحية الماليزية الصحيحة «سلامات بيتانغ».

وقد وصفت الصحف الأمر بـ«الكارثة الدبلوماسية»، وهاجمت صحيفة كوريا تايمز «عدم كفاءة» فريق البروتوكول الرئاسي، مضيفة: «غياب احتجاج من البلد المضيف لا يعفي الإهمال الذي لا يصدق» قائلة إنها واحدة من سلسلة حوادث تظهر نقصاً خطيراً في المهنية والأخلاق في البيت الأزرق.

من جهتها، تقدمت وزيرة الخارجية في كوريا الجنوبية، كانغ كيو-وها باعتذار أمام البرلمان مع الإقرار بأن وزارتها ارتكبت «خطأ مؤلماً»، وقالت أمام الجمعية الوطنية: «أعتذر على التسبب بهذا القلق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات