مفوضية اللاجئين والسعودية توقعان اتفاقية تعاون لدعم النازحين السوريين

وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وحكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بـ "الصندوق السعــودي للتنمية" اتفاقية تعاون بقيمة 5 مليون دولار أمريكي، بهدف تحسين الظروف السكنية والصحية والتعليمية والمعيشية للنازحين داخلياً في سوريا.

جرى حفل التوقيع في مقر الصندوق السعودي للتنمية في الرياض، ووقع الاتفاقية كل من خالد خليفة، الممثل الإقليمي لمفوضية اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي، والدكتور خالد بن سليمان الخضيري، نائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية.

تأتي هذه المساهمة من قبل حكومة المملكة العربية السعودية في وقت دخلت فيه الأزمة السورية عامها التاسع، وأجبرت أكثر من 6,6 مليون سوري على ترك منازلهم وممتلكاتهم والنزوح الى مناطق أخرى أكثر أمناً داخل حدود بلادهم، بالإضافة إلى دفع نحو 5,6 مليون سوري للجوء إلى الدول المجاورة، حيث يواجه معظمهم ظروفاً معيشية قاسية ويحتاج للعون والمساعدة العاجلة. سوف تتمكن مفوضية اللاجئين بفضل هذه المساهمة من توفير الدعم الحيوي إلى ما يزيد عن 286 ألف من النازحين السوريين.

ويصب توقيع هذه الاتفاقية بين الصندوق السعودي للتنمية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة السعودية لدعم اللاجئين والنازحين السوريين والمجتمعات المستضيفة منذ بداية الأزمة عام 2011، والحرص المستمر على تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية داخل سوريا وفي الدول المجاورة، إذ بلغت القيمة الإجمالية  للمشاريع المنفذة من خلال المفوضية في كل من الأردن ولبنان وسوريا نحو 43,7 مليون دولار أمريكي شملت برامج البنى التحتية الخاصة بالبنية التحتية والمياه والصرف الصحي والكهرباء والمتطلبات الصحية والتعليمية والمعيشية وإعادة تأهيل المآوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات