الحكومة النيوزيلندية تستعد لتسليم جثامين ضحايا الإعتداء الإرهابي إلى ذويهم

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن إن عملية تسليم جثامين قتلى الإعتداء الإرهابي على مسجدين في كرايستشيرش إلى ذويهم ستبدأ مساء اليوم الأحد.

وتوقعت أردرن أن يتم الانتهاء من تسليم جميع الجثامين بحلول يوم الأربعاء المقبل.

وكانت عمدة مدينة كرايستشيرش ليان دالزيل قد ذكرت في وقت سابق إن موظفي مجلس المدينة يعملون على إعداد مواقع المقابر حتى يمكن أن تجري عمليات الدفن في أقرب وقت ممكن، وذلك تمشيا مع متطلبات الشريعة الإسلامية.

وأكدت أردرن أيضا أن مكتبها تلقى بيانا أرسله مرتكب الهجوم الإرهابي، الذي أودى بحياة 50 شخصا وإصابة نفس العدد يوم الجمعة، قبل تسع دقائق فقط من بدء الهجوم الأول.

وقالت أردرن إن بريدها الالكتروني كان يحتوي "على بيانه، لكن بلا تفاصيل عن الهجمات أو حتى مواقعها في نيوزيلندا".

وأحال الموظف المسؤول عن التحقق من البريد الإلكتروني في مكتب رئيسة الوزراء الرسالة إلى أمن البرلمان في غضون دقيقتين. وأكد مكتب أردرن في وقت سابق أنه تم إرسال البريد الإلكتروني أيضا إلى عدد كبير من وسائل الإعلام الإخبارية وسياسيين آخرين.

وقالت أردرن إن الاسترالي البالغ من العمر 28 عاما، والذي اتهم بالقتل يوم السبت، لن يتم تسليمه إلى بلاده.

وقالت "بالتأكيد سيواجه النظام القضائي النيوزيلندي بسبب الهجوم الإرهابي الذي ارتكبه هنا".

وسيبدأ مجلس وزراء حكومة أردرن مناقشة التغييرات المحتملة لقوانين الأسلحة في نيوزيلندا. وأضافت "لا يمكن أن نحجم عن العمل الذي يتعين علينا القيام به بشأن قوانين الأسلحة لدينا".

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس الصحة بمقاطعة كانتربري بعد ظهر اليوم الأحد إن 34 مريضا، أصيبوا في الهجوم، مازالوا يخضعون للعلاج بالمستشفيات، من بينهم 12 في حالة حرجة.

وكان من بين المصابين طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات نُقلت إلى مستشفى ستارشيب للأطفال في أوكلاند في حالة حرجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات