«أخبار الساعة» تدعو إلى موقف صارم من الإرهاب أياً كان مصدره

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف «الجمعة» مسجدين وسط مدينة «كرايست تشرش» في نيوزيلندا وأدى إلى سقوط عشرات الأبرياء من المسلمين بين قتيل وجريح لقي إدانات دولية واسعة.

وقالت النشرة في افتتاحيتها تحت عنوان «موقف صارم من الإرهاب أياً كان مصدره»، إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أدان بأقوى العبارات هذه الجريمة النكراء وعبر سموه في برقية بعث بها إلى الحاكمة العامة لنيوزيلندا عن خالص تعازيه وصادق مواساته في ضحايا هذا الحادث الأليم الذي أصاب العالم من مشرقه إلى مغربه ومن شماله إلى جنوبه بالصدمة، وشدد سموه على ضرورة محاربة الكراهية والتعصب، مؤكداً أن المحبة والتعايش بين البشر هما طوق النجاة للإنسانية من هذا الخطر الداهم.

وأضافت أن بشاعة هذا العمل الذي يعد الأول من نوعه في نيوزيلندا ذات الخمسة ملايين نسمة الواقعة في أقصى شرق الكرة الأرضية الوادع وأول ما تشرق عليه الشمس لم تترك لأحد الخيار إلا الإدانة والرفض والتعبير عن الاشمئزاز لاستهدافه أناساً أبرياء ومسالمين.

وأوضحت النشرة - الصادرة أمس عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية - أن هذه الجريمة التي هزت ضمير العالم، لها دلالات كثيرة، وهي تنطوي بالتأكيد على تحديات جديدة متعددة، وسيكون لها انعكاسات خطيرة منها أن الحدث قبل كل شيء يظهر الحاجة إلى ضرورة تكاتف العالم لمواجهة ظواهر التطرف والكره والإرهاب أياً كان مصدره، فمن دون هذا التعاون والتنسيق الوثيقين، لا يمكن القضاء على هذه الظواهر، وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي دعا في إدانته هذه الجريمة النكراء العالم إلى وقفة مراجعة لترسيخ التسامح بين الأديان، فيما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن المحبة والتعايش بين البشر هما طوق النجاة للإنسانية من الكراهية والتعصب.

وأشارت إلى أن هذا الحدث غير مسبوق بكل المقاييس، ليس على مستوى نيوزيلندا فقط ولكن على مستوى العالم الغربي «الأوروبي» بأكمله أيضاً وليس من حيث حجم الخسائر فحسب وإنما من حيث الطبيعة كذلك، فهذه أول مرة يقدم فيها شخص «غربي» يعد لجريمة كراهية بهذا الشكل يعلن عنها بكل صراحة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويقوم بتنفيذها وعلى مدار نحو سبع عشرة دقيقة من دون أن يهتز له جفن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات