شيخ الأزهر: مذبحة نيوزيلندا وجرائم داعش فرعان لشجرة واحدة

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا يعد مذبحة مروعة يجب أن تهتز لها مشاعر وقلوب كل ذوي الضمائر الحية في أنحاء العالم لما فيها من انتهاك لحرمة الدماء المعصومة وسفك لأرواح بريئة طاهرة كانت تتضرع لربها في خشوع واطمئنان.

وقال فضيلته - في بيان أصدره أمس حول الهجوم الإرهابي - إن تلك المذبحة «الإرهابية الشنيعة»، التي حرص منفذوها على تصويرها وبثها على الهواء للعالم كله، لا تختلف كثيراً عن مشاهد قطع الرقاب المروعة التي ارتكبتها عصابات داعش الإجرامية، فهما فرعان لشجرة واحدة، رويت بماء الكراهية والعنف والتطرف، ونزعت من قلوب أصحابها مشاعر الرحمة والتسامح والإنسانية.

وطالب الذين دأبوا على إلصاق الإرهاب بالإسلام والمسلمين بالتوقف عن ترديد هذه الأكذوبة بعد أن ثبت لكل منصف متجرد من الغرض والهوى أن حادثة نيوزيلندا، بكل ما خلفته من آلام شديدة القسوة، لم يكن من ورائها عقل منتم للإسلام ولا للمسلمين، وإنما وراءها عقل بربري وهمجي متوحش، لا نعرف ما هي دوافعه وعقيدته المنحرفة التي أوحت له بهذه الجريمة النكراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات