مقتل 11 متشدداً بضربات جوية في أفغانستان

قُتل تسعة من مسلحي حركة طالبان أول من أمس، في غارات على مركز عمليات تابع للحركة بمدينة تارينكوت بإقليم أوروزجان جنوبي أفغانستان.

ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء عن مصادر عسكرية مطلعة قولها، إنه تم تنفيذ الغارات والتي أسفرت أيضاً عن تدمير مركز العمليات.

وأضافت المصادر «بعد عدة ساعات من مراقبة وتتبع مقاتلي طالبان لدى دخولهم المبنى المعروف بأنهم يخططون فيه لشن هجمات ضد المدنيين الأفغان، تم تدمير المبنى من خلال عدة غارات جوية دقيقة».

وفي سياق متصل، قُتل مسلحان على الأقل من جماعة «داعش - خراسان» في غارة جوية نفذها الجيش الأفغاني شرق أفغانستان.

ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء عن فيلق سلاب، رقم 201، التابع للجيش في الشرق قوله في بيان إنه تم تنفيذ الغارة الجوية قرب منطقة خوجياني.

بالمقابل،أعلن مسؤولون أن أربعة عناصر شرطة على الأقل قُتلوا بعد أن اقتحم مسلحو طالبان نقطة تفتيش تابعة للشرطة في إقليم سار-إي-بول شمالي أفغانستان. وأصيب ثلاثة آخرون خلال الهجوم على ضواحي العاصمة الإقليمية، طبقاً لما قاله عضوا المجلس الإقليمي، محمد آصف صديقي ومحمد نور رحماني.

وفي العاصمة، كابول، قُتل شخص واحد وأصيب اثنان آخران بعد انفجار قنبلة مغناطيسية كانت مربوطة بسيارة حسب الناطق باسم شرطة كابول، بشير مجاهد. وتابع مجاهد أن الضحية كان ضابط شرطة متقاعد. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الحادث.

وفي شمال غربي أفغانستان، أسفرت الهجمات المستمرة، التي تشنها عناصر طالبان بمنطقة «بالا مرغاب» بإقليم بادغيس عن مقتل العشرات.

وتبلغ حصيلة القتلى بالفعل أكثر من 50 شخصاً، بينما أصيب 30 آخرون على الأقل في الأيام العشرة الأخيرة، طبقاً لما ذكره عضوا المجلس الإقليمي، بهاء الدين قادسي ومحمد ناصر نزاري.

وذكر مسؤولون أن المسلحين حاصروا المنطقة لمدة خمسة أيام، مما تسبب في إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة. إلى ذلك، ذكر حاكم إقليم خوست شرق أفغانستان في بيان، أن صحافياً أفغانياً توفي بعد أن تعرض لإطلاق نار من مسلحين مجهولين في الإقليم أول من أمس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات