روسيا تهدّد بالرد على أي عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أمس أن موسكو سترد على أي عقوبات جديدة يفرضها الاتحاد الأوروبي عليها دون أن تذكر طبيعة ذلك الرد.

وأضاف الاتحاد الأوروبي أول من أمس، ثمانية روس آخرين لقائمة العقوبات بسبب أزمة بين روسيا وأوكرانيا في بحر أزوف بينهم مسؤولون أمنيون كبار وقادة عسكريون يتهمهم التكتل بمنع سفن أوكرانية من الوصل للميناء.

وتزامن إعلان الاتحاد الأوروبي مع الذكرى الخامسة لضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا وتم بالتنسيق مع كل من الولايات المتحدة وكندا. وفرضت الدولتان أيضاً عقوبات جديدة على موسكو. وقالت الخارجية الروسية «لن يترك الجانب الروسي هذا العمل المعادي من الاتحاد الأوروبي دون رد».

وأضاف البيان «ادعاء الاتحاد الأوروبي أن روسيا انتهكت القانون الدولي واستخدمت قوة غير مبررة لا يتسق مع الحقيقة على الإطلاق»، مشيراً إلى أن من فرضت عليهم العقوبات كانوا يقومون بعملهم فحسب.

ويرفع القرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي عدد المدرجين على قائمة عقوباته بسبب أزمة أوكرانيا إلى 170 فرداً و44 كياناً.

انتقاد

وانتقدت روسيا ما اعتبرته «نفاق» العقوبات الغربية الجديدة بحق عدد من مسؤوليها لدورهم في الحادث البحري العام الماضي قبالة سواحل أوكرانيا وتوعدت بالرد على هذه الخطوة «غير الودية».

وقالت الخارجية الروسية «حجة إدراج مواطنينا على قائمة العقوبات غير المشروعة للاتحاد الأوروبي منافقة وساخرة». وفي سياق آخر، انتقدت روسيا الولايات المتحدة وحلفاءها في مجلس الأمن لعدم دعمهم على حد اعتبارها اتفاق السلام في جنوب السودان بدعمهم قراراً طرح عليهم أول من أمس للتصويت.

وامتنعت روسيا عن التصويت خلال جلسة لمجلس الأمن على قرار قدمته واشنطن يدعو قادة جنوب السودان إلى إبداء المزيد من الإرادة السياسية لإحلال السلام في بلادهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات