تقارير: قائد الطائرة الإثيوبية المنكوبة طلب العودة

محققون ومدنيون في موقع تحطم الطائرة الإثيوبية | أ ف ب

بدأ أمس التحقيق الذي تجريه فرنسا بشأن حادثة تحطم طائرة «بوينغ 737 ماكس» تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية أسفرت عن مقتل 157 شخصاً هم جميع مَن كانوا على متنها.

وأوصل وفد إثيوبي الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى مكتب التحقيق والتحليل التابع للحكومة الفرنسية، حيث «بدأت التحقيقات في باريس»، وفق ما أفادت الخطوط الإثيوبية عبر «تويتر».

ووفق تقارير أمريكية، طلب قائد الطائرة الإثيوبية المنكوبة السماح له بالعودة «بصوت مذعور» بعد قليل من إقلاع الطائرة، وفق تقرير أوردته صحيفة نيويورك تايمز.

ونقلت الصحيفة، أمس، عن «شخص راجع اتصالات حركة الملاحة الجوية» لرحلة الأحد الماضي قوله إن برج المراقبة لاحظ أن الطائرة كانت تتحرك للأعلى وللأسفل لمئات الأقدام، وبدت سرعتها عالية بشكل غير عادي.

من جهته، قال ناطق باسم الخطوط الجوية الإثيوبية إن القائد مُنح إذناً بالعودة، إلا أن الطائرة تحطمت بعدها بدقائق خارج أديس أبابا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات