تحذير أممي من أزمة جديدة للروهينغا

أرشيفية

عبرت محققة في أوضاع حقوق الإنسان في ميانمار تابعة للأمم المتحدة عن قلقها البالغ، أمس، من خطة بنغلاديش لنقل 23 ألفاً من لاجئي الروهينغا إلى جزيرة نائية في أبريل قائلة، إن الجزيرة قد لا تكون صالحة للسكن ما قد يخلق «أزمة جديدة».

وتقول بنغلاديش، إن نقل اللاجئين إلى جزيرة بهاشان تشار - التي يعني اسمها «الجزيرة العامة» - سيخفف التكدس الشديد في المخيمات التي أقامتها في كوكس بازار، والتي يوجد بها نحو 730 ألفاً من الروهينغا.

وتقول الأمم المتحدة، إن أبناء أقلية الروهينغا المسلمة فروا بسبب أعمال القتل الجماعي والاغتصاب خلال حملة للجيش في ولاية راخين التي تقع في غرب ميانمار منذ أغسطس 2017. وانتقدت بعض منظمات الإغاثة الإنسانية خطة نقل اللاجئين قائلة، إن الجزيرة تتعرض لأعاصير متكررة ومن غير الممكن أن توفر الحياة لآلاف الأشخاص.

وقالت يانجي لي مقررة الأمم المتحدة الخاصة بشأن ميانمار والتي زارت الجزيرة الواقعة في خليج البنغال في يناير: «هناك عدد من الأشياء التي ما زالت غير معروفة أولها ما إذا كانت الجزيرة صالحة حقاً للسكن» .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات