صفقات

حاكم أنغولي سابق يسرق المال

استدعت المحكمة أخيراً الحاكم السابق للعاصمة الأنغولية لواندا هيجينو كارنيرو للتحقيق معه بارتكاب عدد من الجرائم المالية كالاختلاس وغسل الأموال وسوء استخدام السلطة والاتفاق الجنائي وإساءة إدارة رأس المال أثناء توليه السلطة بين العامين 2016 و2017. كما أنه متهم بتجفيف صناديق وزارة الأشغال العامة التي ترأسها من 2002 إلى 2010 والقيام بصفقات مشبوهة وعقود مزورة فاقت قيمتها المئة مليون دولار.

وتوصل المدعون العامون إلى منع كانيرو من السفر خارج البلاد وإجباره على تقديم تقارير للسلطات المعنية بشكل منتظم.

ويعتبر كارنيرو أحد أحدث المتهمين الذين يتم القبض عليهم في خضم معركة مكافحة الفساد في أنغولا. كما أنه يشكل مع مانويل رابليه أول مشرّع في البلاد تواجه أصابع الاتهام إليه ويوضع قيد المراقبة منذ وصول الرئيس جواو لورنسو على سدة الحكم في العام 2017. وكان قد توعّد بالقضاء على الفساد وإعادة إحياء الاقتصاد في واحد من أضخم بلدان إفريقيا إنتاجاً للنفط. وضمت مسيرة مكافحة الفساد للورنسو تجريم عدد من المسؤولين السابقين بارتكابات مالية واعتقالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات