باكستان تعيد فتح مجالها الجوي وتتعهد بالقضاء على التطرف

تحطم مقاتلة هندية ونجاة قائدها

تحطمت، أمس، طائرة من طراز «ميغ 21» تابعة للقوات الجوية الهندية بالقرب من بيكانير في ولاية راجستان شمال غربي البلاد.

وقال ناطق باسم القوات الجوية الهندية، على تويتر، إن الطائرة كانت في مهمة روتينية، وتحطمت بعد أن انحرفت عن مجالها الجوي فوق مدينة بيكانير في ولاية راجستان الحدودية مع باكستان، موضحاً أن الطيار استطاع القفز من الطائرة والنجاة بنفسه.

من جانب آخر، أعلنت هيئة الطيران المدني الباكستانية فتح المجال الجوي بالكامل على الحدود مع الهند، بعد إغلاقه في 27 فبراير الماضي، وفتحه جزئياً بعدها بثلاثة أيام، على خلفية التوتر بين البلدين.

وقالت الهيئة في بيان صدر أمس، إن الرحلات المنطلقة من مطارات فيصل آباد، وملتان، ورحيم يار خان، الدولية، استؤنفت على إثر هذا القرار.

وأدى قرار إغلاق المجال الجوي إلى تغيير مسارات الرحلات المتوجه نحو الصين وإيران، أو نحو البلدان الأوروبية، الأمر الذي حمل شركات الطيران المدني تكاليف إضافية، بسبب طول مسافة الرحلات.

وكانت الهند وباكستان تبادلتا إسقاط المقاتلات الحربية عقب تصاعد التوتر بينهما في منطقة كشمير المتنازع عليها عقب غارات هندية على معقل للمتشددين في باكستان رداً على عملية انتحارية قتل فيها العشرات من القوات الهندية الخاصة.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إنه لن يسمح لأي جماعة متشددة بالعمل على أراضي البلاد وشن هجمات بالخارج بعد أيام من بدء حملة أطلقتها حكومته ضد المنظمات المتشددة.

وقال خان أمام حشد في جنوب البلاد: «لن تسمح هذه الحكومة باستخدام أرض باكستان في أي نوع من الإرهاب الخارجي. لن نسمح لأي جماعة متشددة بالعمل داخل بلدنا الآن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات