سجين متطرّف يصيب حارسين بسكين في فرنسا

هاجم أحد السجناء، جنوب غربي فرنسا، اثنين من حراس السجن، أمس، بسكين، وأصابهما بجروح في اعتداء قال مسؤولون إنه يتم التحقيق فيه كعمل إرهابي.

وقال ممثل موظفي السجن الحسن سال إن السجين، البالغ من العمر 27 عاماً ويعتبر «معتنقاً للتطرف»، هاجم موظفي السجن هاتفاً: «الله أكبر». ثم دخل إلى غرفة مع زوجته التي كانت تزوره في السجن، الخاضع لإجراءات أمنية مشددة في كونديه-سور-سارت في النورماندي، وقف بيان لوزارة العدل. وقال سال: «كانت حقاً محاولة قتل. كانت الدماء في كل مكان. وبدت وحدة زيارة العائلات كساحة معركة».

وأصيب أحد الحارسين بجروح بالغة في الصدر، فيما جُرح الآخر في الوجه والظهر، بحسب سال. ووقع الهجوم في وحدة العائلات، حيث كان السجين الذي يُمضي عقوبة الحبس 30 عاماً لإدانته بجرائم خطف تسببت في وفاة، والسطو المسلح وتمجيد الإرهاب، يلتقي بزوجته التي كانت تزوره. وهرعت تعزيزات من الشرطة إلى السجن، وفق وزارة العدل. وقال قضاة مختصون بقضايا الإرهاب في باريس إنهم يحققون في القضية، أي ما يعني اعتباره هجوماً إرهابياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات