71 قتيلاً بسيول وعمليات عسكرية في أفغانستان

أعلن مكتب الأمم المتحدة الذي ينسق جهود المساعدات الإنسانية في أفغانستان أمس أن 20 شخصاً على الأقل بينهم أطفال لقوا حتفهم في جنوب أفغانستان عندما اجتاحت سيول جارفة ما يصل إلى ألفي منزل وجرفت سيارات.

وذكر المكتب في بيان أن أمطاراً غزيرة هطلت على مدينة قندهار وست مقاطعات أول من أمس.

وقال مسؤولون بالحكومة الأفغانية إن السيول دمرت مئات المنازل في إقليم هرات.

وتم إجلاء الأسر المتضررة من الفيضانات والسيول إلى مناطق آمنة في مدينة قندهار والمقاطعات الست مثل المدارس والمساجد والمباني الحكومية.

وفُقد عشرة أشخاص على الأقل بينهم أطفال في مقاطعات أرغنداب ودامان وسبين بولداك وداند.

وقال بيان مكتب الأمم المتحدة إن عدداً كبيراً من أفراد الأسر البدوية، نحو 500 شخص، ما زالوا محاصرين على ضفة نهر وفي حاجة ماسة لدعم جوي لإنقاذهم.

وأوضح مسؤول رفيع بجهاز إدارة الكوارث الطبيعية في كابول أن سلاسل الجبال الوعرة وتساقط الثلوج بغزارة وعدم وجود طرق كلها عوامل عرقلت عمليات الإنقاذ وحالت دون إرسال مساعدات فورية.

ميدانياً، قُتل 51 مسلحاً من حركة طالبان، خلال عمليات عسكرية لقوات خاصة وغارات جوية لسلاح الجو الأفغاني خلال يومين طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس.

وذكر فيلق أتال، رقم 205، في بيان «خلال الساعات الأخيرة، قتل الفيلق رقم 205، إلى جانب سلاح الجو الأفغاني وقوات خاصة أفغانية 51 مسلحاً في أقاليم زابول وقندهار وأوروزجان.

وفي منطقة أرغنداب بإقليم زابول وشاه والي كوت بإقليم قندهار، أسفرت تلك الهجمات عن مقتل 45 مسلحاً وإصابة 22 وتدمير العديد من الأسلحة والدراجات البخارية».

وأضاف البيان أنه في منطقتي تارين كوت وديراهود بإقليم أوروزجان، قتل الفيلق ستة مسلحين ودمر أسلحتهم ومركباتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات