مسؤول أمريكي: وزارة العدل بحثت إمكانية إقالة ترامب

أكد مسؤول كبير سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» في حديث نُشر أمس، أن الرجل الثاني في وزارة العدل الأمريكية بحث في 2017 إمكانية إقالة دونالد ترامب، مستنداً إلى مادة في الدستور.

وبعد هذه المعلومات رأى السيناتور الجمهوري النافذ ليندسي غراهام أنه من الضروري أن يفتح الكونغرس تحقيقاً لتحديد ما إذا كانت قد حصلت بالفعل «محاولة انقلابية إدارية».

وأعلن أندرو مكابي الذي تولى بالوكالة رئاسة «إف بي آي» بعد أن أقال ترامب جيمس كومي في مايو 2017 لقناة «سي بي أس» أن مساعد وزير العدل حينها رود روزنشتاين «كان قلقاً جداً بشأن الرئيس وقدراته ونواياه».

وأضاف أنه كان شخصياً «قلقاً جداً» لمستقبل التحقيق الدقيق حول شبهات التواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب في 2016.

في هذا الإطار كانت هناك «مباحثات حول التعديل 25» من الدستور الذي يجيز لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة إعلان «عدم كفاءة» الرئيس لتولي مهامه، بحسب مكابي.

في سياق آخر، أفاد بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية بأن هيذر ناورت التي اختارها ترامب لشغل منصب سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة، اعتذرت عن عدم الترشح.

وأعلنت الصحفية السابقة والناطقة السابقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت سحب ترشيحها لمنصب سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة الذي اختارها لتولّيه الرئيس دونالد ترامب.

وقالت المذيعة السابقة في شبكة «فوكس نيوز» التلفزيونية في بيان إن «الشهرين الماضيين كانا مرهقين لأسرتي، وبالتالي فإن من مصلحة أسرتي أن أنسحب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات