«وزير» بريطاني يصف إرث تشرتشل بـ «الشرير»

أثارت تصريحات وزير الخزانة في حكومة الظل جون مكدونيل موجة من الانتقادات في بريطانيا، بعد وصفه رئيس وزراء بريطانيا السابق ونستون تشرتشل بـ «الشرير».

وأفادت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أن بعض أعضاء حزب العمال البريطاني نأوا بأنفسهم عن تعليق مكدونيل الذي أطلقه في إطار الرد على سلسلة أسئلة سريعة في مقابلة مع مجلة «بوليتكيو»، تم بثها مباشرة على شبكة الإنترنت.

وكان مكدونيل قد أجاب في إطار الرد على سؤال عما إذا كان يعتقد السير ونستون تشرتشل بطلاً أم شريراً، بكلمتين «شرير تونيباندي» وكان واضحاً أنه يحمّل رئيس الوزراء الأسبق مسؤولية إرسال جنود للتعامل مع عمال المناجم المضربين في مدينة تونيباندي عندما كان وزيراً للداخلية في 1910، حيث أدت المواجهات إلى إصابة 80 من رجال الشرطة و500 من المدنيين بجروج، ومقتل عامل منجم. وتعتبر مسؤولية تشرتشل عن تلك الأحداث مسألة نقاش تاريخي عنيف.

وقد طالب وزير الخارجية السابق بوريس جونسون بأن يعمد ماكدونيل على سحب التعليق، فيما وصف حفيد تشرتشل، سير نيكولاس ساومز، الهجوم على تشرتشل بـ «الأحمق والسخيف».

وكتب جونسون على «تويتر»، وهو مؤلف كتاب عن الزعيم في فترة الحرب العالمية الثانية: «وينستون تشرتشل أنقذ هذه البلاد وأوروبا بأسرها من طغيان همجي وعنصري وفاشي ونحن ندين له بحساب لا يمكن تعداده»، وأضاف: «إذا كان لدى جون ماكدونيل أدنى معرفة بالتاريخ، فسيكون على دراية أن تشرتشل كان لديه أيضاً سجل استثنائي كمصلح اجتماعي، فقد اهتم بعمق بالعمال وحياتهم. وينبغي أن يشعر بالخجل المطلق من تصريحاته ويعمل على سحبها فوراً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات