المعارضة: لا تراجع عن الإطاحة بمادورو

غوايدو يحيي أنصاره في كاراكاس | إي بي إيه

أعلن مبعوث المعارضة الفنزويلية إلى الولايات المتحدة أنه ليس هناك من يستطيع أن يحدد المدة التي ستستغرقها الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، لكن جهود إنهاء حكمه «لا تراجع عنها» على الرغم من الإخفاق حتى الآن في إقناع الجيش بالتخلي عنه.

ورفض كارلوس فكتشيو، ممثل زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو في مقابلة مع وكالة رويترز في واشنطن، الاعتقاد بأن الحملة التي دعمتها الولايات المتحدة للإطاحة بمادورو سلمياً واجهت طريقاً مسدوداً منذ أن أعلن غوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد قبل أكثر من ثلاثة أسابيع.

وتوقع فكتشيو أن ينقلب الجيش الفنزويلي في النهاية ضد الرئيس الاشتراكي. وبقي ولاء الجيش لمادورو على الرغم من دعم دولي واسع النطاق لغوايدو. وقال «ما الذي سيحدث؟ لا أعلم.. لا يملك أحد بلورة سحرية»، لكنه أضاف: «إننا في عملية تغيير لا يمكن التراجع عنها.. الوقت ليس في صالح مادورو». وكانت التوقعات في البداية تشير بقوة في الداخل والخارج إلى أن مادورو سيتنحى سريعاً بعد أن طعن غوايدو في حكمه في 23 يناير الماضي خلال بنود دستورية قائلاً إن الانتخابات التي أسفرت عن إعادة انتخاب مادورو العام الماضي كانت صورية ما دفع مئات الآلاف للاحتجاج في الشوارع.

كما سارعت الولايات المتحدة والكثير من دول الجوار وعشرات الدول الأخرى للاعتراف بغوايدو رئيساً شرعياً لفنزويلا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات