الآلاف يتظاهرون في فرنسا وألمانيا

مرتدو السترات الصفراء يتظاهرون في مرسيليا | أ.ب

تظاهر آلاف المحتجين من «السترات الصفراء»، أمس، في باريس ومدن فرنسية عدة، بعد ثلاثة أشهر من بدء هذه الحركة المتواصلة رغم بوادر ملل لدى الرأي العام.

في العاصمة الفرنسية، تجمّع آلاف المتظاهرين في باحة مجمع لي زانفاليد بعدما ساروا بهدوء انطلاقاً من جادة الشانزليزيه.

وأحصت وزارة الداخلية عشرة آلاف ومئتي متظاهر في البلاد بينهم ثلاثة آلاف في باريس، في تراجع للتعبئة مقارنة بالأسبوع الماضي.

لكن جيروم رودريغيز قال: «نحن خمسة عشر ألفاً، هذا يعني أن الحركة تزداد». وبات رودريغيز أحد رموز الحركة الاحتجاجية بعدما فقد إحدى عينيه نهاية يناير خلال تجمع في باريس.

وكانت الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة بدأت في 17 نوفمبر وسرعان ما انتشرت في كل أنحاء فرنسا رفضاً للسياسة الاجتماعية للحكومة، ودفعت الأخيرة إلى اتخاذ إجراءات اجتماعية وإطلاق نقاش وطني كبير.

ويرفض «السترات الصفراء» السياسة الضريبية والاجتماعية لحكومة ماكرون، ويطالبون بتعزيز القدرة الشرائية وصولاً إلى مناداة بعضهم باستقالة ماكرون.

ورغم بعض التوتر، سار المتظاهرون في العاصمة من دون مواجهات تذكر على وقع هتاف «الجميع يكرهون الشرطة».

وفي ألمانيا، تظاهر نحو ألفي شخص ممن أطلقوا على أنفسهم «السترات الملونة» اقتداء بحركة «السترات الصفراء» في فرنسا، وتجمّعوا في عواصم العديد من الولايات الألمانية.

وفي حالة إضافة بيانات الشرطة وبيانات المراقبين يبلغ عدد من شاركوا في المظاهرات الاحتجاجية إجمالاً نحو 2000 شخص.

وتطالب حركة «السترات الملونة» بتحسين ظروف العمل في أنحاء ألمانيا وتحسين التعليم والرعاية الصحية.

ودعت حركة الحشد المسماة «انهض» بقيادة اليسارية سارة فاجنكنيشت إلى التظاهر في 14 مدينة تحت شعار: «نحن كثيرون. نحن متنوعون. فاض بنا الكيل!»

وذكرت بيانات الشرطة أن نحو 500 شخص شاركوا في المسيرة التي خرجت بالعاصمة برلين، كما تظاهر عدة مئات بكل من مدن هامبورج وكيل وشفيرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات