السعودية: نقف إلى جانب الهند ضد الإرهاب والتطرف

نيودلهي تتوعّد بردّ قوي على تفجير كشمير

هنود خلال تظاهرة بنيودلهي احتجاجاً على مقتل العشرات بهجوم كشمير | رويترز

توعّد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بردّ قوي على تفجير سيارة في كشمير، في هجوم أودى بحياة 44 من قوات الأمن ألقت حكومته باللائمة فيه على باكستان، ما زاد من التوتر بين البلدين.

وقال مودي في كلمة ألقاها بعد اجتماع مع مستشاريه الأمنيين في وقت سابق لمناقشة الخيارات: «سنقوم بالرد المناسب، لن نسمح لجارتنا بزعزعة استقرارنا». وذكر مصدر حكومي أن الهند استدعت سفير باكستان لديها، أمس، للاحتجاج على الهجوم وقدمت مذكرة دبلوماسية تطالب إسلام آباد بالتحرك ضد الجماعة المسلحة التي أعلنت مسؤوليتها عنه.

وقال المصدر إن فيجاي جوكلي وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية استدعى سفير باكستان سهيل محمود، و«قدم احتجاجاً شديد اللهجة فيما يتصل بالهجوم الإرهابي في بولواما».

وحضّ البيت الأبيض باكستان في بيان على «أن تنهي فوراً الدعم والملاذ الآمن الذي يُقدم لكل الجماعات الإرهابية العاملة على أراضيها».

وقالت الهند إن لديها «أدلة دامغة» على ضلوع باكستان في الهجوم. وردت الحكومة الباكستانية بنفي صارم، بينما وصفت الهجوم بأنه يبعث على «القلق البالغ».

بالمقابل، أعلن مسؤول في الخارجية الباكستانية أن إسلام آباد استدعت نائب رئيس البعثة الهندية في العاصمة الباكستانية بعد أن اتّهم مودي باكستان بالتورط في الهجوم الإرهابي في كشمير.

وأضاف المسؤول في رسالة نصية: «نرفض بشدة مزاعم الهند التي لا أساس لها». وأوضح أن نائب رئيس البعثة استُدعي لأن المفوض السامي غادر إسلام آباد. إلى ذلك، أعربت السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للانفجار الذي استهدف قافلة عسكرية في الشطر الهندي من إقليم كشمير.

وأكد مصدر مسؤول بالخارجية السعودية رفض المملكة لهذه الأعمال الإرهابية الجبانة، ووقوفها إلى جانب الهند ضد الإرهاب والتطرف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات