«خمس نجوم» الإيطالية تهاجم ماكرون بسبب موقفه من لقائها مع قادة الحركة الاحتجاجية

مدن تطالب بتعويض عن أضرار «السترات الصفراء»

طالب المسؤولون في المجالس المحلية لكبريات المدن الفرنسية، أمس، بـ«اجتماع طارئ» مع الحكومة للبحث في الإجراءات الكفيلة بدفع تعويضات للمتضررين من أعمال الشغب التي تخللت بعض تظاهرات «السترات الصفراء» خلال الأسابيع الـ13 الماضية.

وشدد المسؤولون المحليون في بيان على «الخسائر التي تكبدها السكان والتجار» نتيجة هذه التظاهرات كل سبت، وهو عادة يوم التسوق للفرنسيين. وأفاد بيان المسؤولين المحليين لكبريات المدن والبلدات الفرنسية، بأن التجار والسكان «باتوا رهائن مثيري شغب»، والخسائر باتت تقدر بـ«بضعة ملايين يورو في عدد من المدن الكبرى» مثل بوردو وديجون ونانت وباريس ورين وروان وسانت اتيان وتولوز.

كما طالب البيان بلقاء «مع رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد لتحديد آليات التعويض والمواكبة باسم التضامن الوطني».

وبين الخسائر والأضرار المسجلة هناك حسب البيان «تخريب الطرقات والأرصفة والمقاعد العامة ومواقف الحافلات وإشارات المرور»، إضافة إلى الخسائر التي تكبدها التجار.

ودعت وزيرة الدولة للاقتصاد انييس بانييه روناشيه، أول من أمس، التجار وأصحاب المؤسسات الذين تضررت أعمالهم وأماكن عملهم نتيجة ممارسات «السترات الصفراء» إلى تقديم طلبات للحصول على تعويضات.

في سياق آخر، اعتبر لويجي دي مايو نائب رئيس الوزراء الإيطالي أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعامل مع لقائه مع محتجين من «السترات الصفراء» وكأنه «عيب في الذات الملكية»، وذلك في معرض الدفاع عن لقائه المثير للجدل الذي تسبب في قيام باريس باستدعاء السفير الفرنسي من روما وأثار أزمة في العلاقات الثنائية. ونقلت وكالة «بلومبرج» عن دي مايو، من حزب «حركة خمس نجوم» الشعبوية، القول للصحفيين في ميلانو أمس، إن من حقه لقاء مجموعة ستخوض انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو، والتي سيخوضها أيضاً حزبه.

وأضاف: «أشعر بالأسف لأن ماكرون تعامل مع الأمر وكأنه عيب بالذات الملكية، من الطبيعي أن تستطيع قوة سياسية لا تشارك أفكار حركة إلى الأمام (التي أسسها ماكرون) الحديث مع قوة أخرى تنافس في الانتخابات الأوروبية».

واتهم بنجامين جريفو الناطق باسم الحكومة الفرنسية دي مايو بالقدوم إلى فرنسا للقاء أعضاء من حركة «السترات الصفراء» من دون إخطار الحكومة. وقال: «الآداب والأخلاق هي أولى أساسيات الدبلوماسية وتعني أنه يجب أن تبلغ الحكومة».

وعلّق رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي على اللقاء بالقول إن لقاء دي مايو المثير للجدل كان بصفته زعيماً لحركة «خمس نجوم» وليس بصفته عضواً بالحكومة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات