سفيرة أمريكا لدى الفاتيكان: زيارة البابا للإمارات تعزّز الحرية الدينية والتسامح

وصفت كاليستا إل. جنغريتش، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الفاتيكان، زيارة قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، لدولة الإمارات الأسبوع الماضي بأنها مُلهِمَة وسجلت خطوة ممة صوب تعزيز مبادئ التعايش والحرية الدينية.

ونشرت جنغريتش مقالاً أمس عن الزيارة بعنوان «زيارة البابا التاريخية للإمارات تعزز الحرية الدينية والتسامح» على الموقع الشبكي لشبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية، حيث تناولت فيه الزيارة بالتحليل والتقييم.

وبدأت جنغريش مقالها بالعبارة التالية: «من المذهل ما يمكنه أنه يحدث في غضون 40 ساعة فقط»، في إشارة إلى مدة زيارة قداسة البابا للإمارات. وذكرت السفيرة الأميركية لدى الفاتيكان أن بناء جسور التسامح والتفاهم كان دوماً واحداً من الأولويات الرئيسية لدى قداسة البابا فرنسيس.

وأفادت جنغريش بأن الولايات المتحدة تشيد بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحكومة الإمارات، على توجيه الدعوة لقداسة البابا فرنسيس للقيام بهذه الزيارة التاريخية.

وأضافت بأن الإمارات تستضيف سكاناً ينتمون إلى أكثر من 200 جنسية وينعمون بحرية كاملة لممارسة شعائرهم الدينية، سواء كانوا مسلمين، ومسيحيين، وهندوس أو بوذيين.

واختتمت جنغريش مقالها بتهنئة قداسة البابا فرنسيس بنجاح زيارته التاريخية للإمارات، وأعربت عن أملها بأن تواصل الفاتيكان عملها الدؤوب نحو تعزيز الحريات الدينية حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات