فيتنام ترحّب بالإعلان عن استضافتها للقمة الثانية بين كيم وترامب

رحبت فيتنام بالإعلان عن انعقاد قمة ثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في 27 و28 فبراير على أراضيها.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية لي ثي ثو هانج إن فيتنام سوف ترحب بالزعيمين عندما يعقدان قمتهما الثانية في الدولة الواقعة بمنطقة جنوب شرق آسيا، وفقاً لبوابة الحكومة الفيتنامية.

وأضافت أن فيتنام، وهى حليف سابق إبان الحرب الباردة لكوريا الشمالية ضد الولايات المتحدة، «تؤيد بشدة» الحوار بين البلدين.

كما رحبت كوريا الجنوبية بالإعلان عن القمة. وأكد بيان من مكتب الرئيس «مون جاي-إن» الرمزية في اختيار فيتنام كمكان، قائلاً إن العداء بين فيتنام والولايات المتحدة قد تحول إلى صداقة.

وذكر البيان أن البلدين كان لديهما «سيوف ومدافع موجهة ضد كل منهما الآخر، لكنهما الآن صديقان». وتأمل سول في أن يتحقق «تقدم ملموس وحقيقي» في القمة الثانية.

ولم يتم الكشف عن المكان الذي ستنعقد فيه القمة في فيتنام بشكل محدد، على الرغم من أن المدينة الساحلية دا نانج والعاصمة هانوي تعتبران على نطاق واسع الموقعان الأكثر ترجيحاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات