سياسية إيطالية تعتزم الطلاق لترشح زوجها في حزب منافس

تعتزم أول وزيرة إيطالية ذات بشرة داكنة، سيسل كيانغي، الانفصال عن زوجها الذي سوف يرشح نفسه لانتخابات محلية مع حزب "الرابطة" اليميني المتطرف المعروف بتوجيهه إساءات عنصرية لكيانغي.

وفي واقعة شهيرة سيئة، قام عضو بارز من حزب الرابطة المنتمي إليه وزير الداخلية ماتيو سالفيني، بمقارنة كيانغي بـ"إنسان الغاب".

ولكن سالفيني "شخص جيد جوهريا، وأنا متأكد أنه ليس عنصريا"، حسبما قال طليق كيانغي المستقبلي، دومينيك جريسبينو، لصحيفة "لافيريتا" اليمينية المتطرفة اليوم الأربعاء.

وقال إنه وزوجته سوف يتممان الطلاق في 14 فبراير وأكد أنه سوف يترشح مع حزب الرابطة في انتخابات مايو المحلية في بلدته كاستلفرانكو إيميليا.

وشغلت كيانغي المولودة في الكونغو والعضوة بالحزب الديمقراطي يسار الوسط، منصب وزيرة الاندماج في 2013-2014 ـ وهي الآن عضوة بالبرلمان الأوروبي.

وأعلنت بشكل منفصل نهاية زواجها عبر وسائل التواصل الاجتماعي أمس الثلاثاء، بعدما كشف جريسبينو أولا ترشحه مع حزب الرابطة في حوار إذاعي.

وفي يناير، صدر أمر بالسجن 18 شهرا مع إيقاف التنفيذ بحق روبرتو كالدرولي العضو بالرابطة وهو وزير سابق وحاليا نائب رئيس مجلس الشيوخ، لتشبيه كيانغي بـ"إنسان الغاب".

وكتبت صحيفة "لا ريبوبليكا" يسار الوسط اليوم الأربعاء، أن جريسبينو لم يظهر أي كرامة في الاستخفاف الذي تعرضت له شريكته.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات