واشنطن تحذّر أوروبا من الالتفاف على عقوبات طهران

جانب من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بوخارست | أ.ف.ب

حذّرت واشنطن من عواقب وخيمة ستواجهها الدول والكيانات التي تلتف على العقوبات الأمريكية على طهران، وذلك رداً على آلية أوروبية جديدة لإجراء المعاملات وتسهيل التجارة مع إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكية.

وقالت السفارة الأمريكية في ألمانيا، أمس، إنها تسعى للحصول على تفاصيل إضافية بشأن آلية أوروبية جديدة لتسهيل التجارة مع إيران دون استخدام الدولار، لكنها لا تتوقع أن تؤثر الآلية في حملة واشنطن لممارسة أكبر ضغط اقتصادي على طهران.

وذكر ناطق باسم السفارة: «كما أوضح الرئيس دونالد ترامب.. الكيانات التي ستشارك في أنشطة خاضعة للعقوبات مع إيران ستواجه عواقب وخيمة من بينها عدم إمكانية استخدام النظام المالي الأمريكي أو التعامل مع الشركات الأمريكية».

وبحسب محطة «إن.دي.آر» الألمانية الخميس، فإن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أسست رسمياً قناة مدفوعات أوروبية تهدف إلى الالتفاف على العقوبات الأمريكية.

وفي السياق ذاته، قالت ناطقة باسم الخارجية الأمريكية إن بلادها لا تتوقع أن تؤثر آلية التجارة، التي تؤسسها دول أوروبية لتسهيل التجارة مع إيران، على الحملة الرامية إلى ممارسة «أقصى ضغط اقتصادي» على طهران.

وأضافت الناطقة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها «لا نتوقع أن تؤثر آلية التجارة بأي حال في حملتنا لممارسة أقصى ضغط اقتصادي». وأضافت أن الوزارة تتابع التقارير حول الآلية لمعرفة المزيد عنها. وذكرت أن الكيانات التي تشارك في أنشطة خاضعة لعقوبات إيران تواجه خطر فقد الوصول إلى النظام المالي الأمريكي والقدرة على القيام بأعمال مع شركات أمريكية.

آلية مالية

وتأتي التصريحات الأمريكية غداة إعلان وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس تدشين بلاده وفرنسا وبريطانيا آلية مالية لمساعدة الشركات الأوروبية على تجنب التعرض للعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وذكرت مصادر أوروبية أن الهيئة التي وضع الاتحاد الأوروبي تصورها للتجارة مع إيران على الرغم من العقوبات الأمريكية ستصبح رسمية على هامش الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية دوله أمس في بوخارست.

إلى ذلك، أعلن مسؤول هندي كبير أن بلاده تجري محادثات مع الولايات المتحدة لتمديد الإعفاء من العقوبات المفروضة على صادرات النفط الخام الإيرانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات