الرئيس الغابوني يزور بلاده ليوم واحد!

■ أحد الوزراء يؤدي اليمين أمام الرئيس بونغو | رويترز

عاد الرئيس الغابوني علي بونغو إلى المغرب، أول من أمس، بعد يوم واحد فقط على وصوله إلى ليبرفيل، إثر قضائه أشهراً في الخارج للتعافي من جلطة أصابته.

وخلال زيارته الوجيزة إلى الغابون، شارك بونغو في تأدية اليمين الدستورية للحكومة الجديدة المكونة من 38 وزيراً.

وتم الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة ومكتب جديد للرئاسة في الغابون مساء السبت الماضي في مقاطع فيديو مسجلة في المغرب، حيث يجب على الوزراء تأدية اليمين أمام رئيس الجمهورية، بحسب الدستور الجديد.

وكان الاحتفال في القصر الرئاسي، الثلاثاء الماضي، مغلقاً أمام الصحافة والغابونيين، إلا أنه أنهى مؤقتاً غياب الرئيس الذي واجه محاولة انقلابية من قبل ضباط متمردين. وقال مصدر مقرب من الرئيس: «لقد عاد إلى الرباط كي يتابع فترة التأهيل».

وباتت صحة الرئيس الغابوني مثار تكهنات في بلاده، وسط غياب معلومات رسمية مفصلة حول هذه المسألة.

والاثنين الماضي، وقعت محاولة انقلاب في الغابون، وبرر الانقلابيون تحركهم من بين أمور أخرى بالحالة الصحية لبونغو وتأثيرها على إدارة البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات