مارسيلا: تحولات كبيرة بالسياسة الخارجية الأمريكية في عهد ترامب

أكدت الدكتورة مارسيلا غانيا، صحافية دولية، وأكاديمية وباحثة في محاضرة بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب شهدت تحولات كبيرة نابعة من طبيعة شخصية ترامب نفسه، الذي هو بالأساس رجل أعمال يؤمن بالصفقات، مشيرة في هذا السياق إلى ما ذكره وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كسينجر، الذي قال في مقابلة صحافية، إن عهد ترامب قد يكون نهاية لحقبة تاريخية، وبداية حقبة تاريخية جديدة، حتى دون أن يكون ترامب نفسه يسعى إلى ذلك، حيث إن سياسات ترامب مختلفة إلى حد بعيد عن سياسات سابقه، الرئيس باراك أوباما في كثير من جوانبها.

وتحدثت غانيا في محاضرة بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الأسبوع الماضي حول السياسة الخارجية الأمريكية في آسيا والمحيط الهادئ وأشارت إلى طبيعة التحولات التي شهدتها العلاقات الأمريكية - الصينية في عهد ترامب، مؤكدة أن هذه العلاقات شهدت تطورات كبيرة، في ظل تركيز ترامب على صعود الصين وبروز مكانتها على الصعيد الدولي قوة اقتصادية كبيرة منافسة بشكل شرس للولايات المتحدة.

وقالت غانيا: إن التي تسيدت المسرح الدولي سنوات طويلة، قوة عسكرية واقتصادية لها ثقلها الأكبر على الصعيد الدولي. وتطرقت غانيا في تحليلها للخطاب العام الأمريكي إلى مفاهيم «الاستثناء» الأمريكي؛ لأن موضوعات من قبيل «المصير الواضح»، و«مهمة أمريكا كمنقذ»، و«القيادة الأمريكية التي لا ينازعها فيها أحد»، يتم إدراجها باستمرار في هذا الخطاب.

وتحدثت غانيا حول طبيعة التطورات التي شهدتها العلاقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، والقمة غير المتوقعة التي جمعت بين ترامب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، فقالت: إن هذه القمة كانت تطوراً كبيراً في العلاقات المتوترة بين الطرفين منذ عقود طويلة، ولكنها طرحت تساؤلات حول إمكانية أن يواصل الطرفان تطوير علاقاتهما في ظل ميراث العداء المتبادل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات