دبلوماسي كوري شمالي كبير يزور واشنطن

ذكرت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، أمس، أن مسؤولاً كورياً شمالياً رفيع المستوى، كان وصل أمس إلى بكين، في توقف قصير، توجه إلى واشنطن، حيث سيلتقي وزير الخارجية مايك بومبيو، قبل قمة محتملة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

ويُعد كيم يونغ-شول الذراع اليمنى للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، والمحاور المميز لبومبيو في المفاوضات الجارية حول نزع السلاح النووي.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب)، أن كيم يونغ-شول، الذي يرافقه مسؤولان آخران، غادر بكين على متن طائرة تابعة لشركة الطيران «يونايتد إيرلاينز»، ينتظر أن تصل مساء الخميس إلى واشنطن. ويُفترض أن يلتقي بومبيو الجمعة، قبل زيارة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما أوضحت الوكالة، التي أضافت أنه يحمل على ما يبدو رسالة من كيم جونغ-أون إلى الرئيس الأمريكي.

قمة ثانية

وتأتي هذه الرحلة، فيما يتم التحضير على ما يبدو، لقمة ثانية بين ترامب وكيم، في تايلاند أو فيتنام على الأرجح، رغم عدم حصول تقدم في مفاوضات نزع السلاح النووي.

وقد توجه كيم جونغ-أون الأسبوع الماضي إلى بكين، للقاء الرئيس الصيني تشي جينبينغ.

وخلال لقائهما الأول في يونيو في سنغافورة وقّع كيم جونغ-أون وترامب، إعلاناً بالغ الغموض، حول «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية». لكن لم يحصل أي تقدم منذ ذلك الحين، لأن الطرفين غير متفقين حتى على المعنى الدقيق لهذا الالتزام.

وتطالب بيونغيانغ، بتخفيف العقوبات التي اعتمدتها المجموعة الدولية، رداً على برامجها النووية والبالستية المحظورة، فيما تعتبر الولايات المتحدة أن هذه التدابير يجب أن تستمر، طالما لم تتخلَ كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية.

وتتهم بيونغيانغ، الولايات المتحدة بالمطالبة بنزع سلاحها من جانب واحد، من دون تقديم تنازلات.

كذلك، توجهت مسؤولة كورية شمالية أخرى، هي تشوي سون هوي، هذا الأسبوع عبر بكين، في طريقها إلى السويد، حيث يمكن أن تلتقي ستيفن بيغن، المندوب الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات