انتهى بمصرع 21 شخصاً وجرح آخرين

الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في كينيا

Ⅶ أفراد من الأمن الكيني يخلون مدخل الفندق في نيروبي | أ.ف.ب

دانت دولة الإمارات العربية المتحدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجمعاً فندقياً في العاصمة الكينية نيروبي.

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان لها، أمس، عن إدانة دولة الإمارات واستنكارها لهذا العمل الإرهابي، مؤكدةً موقف الدولة الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب، الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق وأياً كان مصدره ومنطلقاته.

وأكدت وقوف دولة الإمارات وتضامنها مع الحكومة والشعب الكيني في مواجهة العنف والتطرف، داعيةً المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة خطر التطرّف والإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار الدول كافة. وقدمت الوزارة مواساتها لأهالي وذوي الضحايا من جراء هذه الجريمة النكراء، متمنيةً الشفاء العاجل للمصابين.

من جانبه أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، أمس، أنّ عناصر حركة الشباب المتطرّفة الذين نفذوا هجوماً في مجمع فندقي في نيروبي وقتلوا 21 شخصاً، قد تمت تصفيتهم بعد حصار استمر قرابة 20 ساعة تمّ خلاله إجلاء مئات المدنيين.

وقال كينياتا في خطاب متلفز، إنّ قرابة 700 مدني تمّ إخلاؤهم خلال الهجوم على المجمع، بفضل سرعة وفعالية قوات الأمن التي لقيت إشادة واسعة في وسائل الإعلام المحلية، مضيفاً: «يمكنني التأكيد أن العملية الأمنية في مجمع دوسيت انتهت وتمت تصفية كل الإرهابيين، اعتباراً من الآن، لدينا تأكيدات بخسارة 21 حياة بريئة بنيران الإرهابيين وجرح آخرين».

وصرّح مسؤول في وزارة الخارجية، أنّ بين القتلى أمريكياً وبريطانياً.

وأعلنت المفوضية العليا البريطانية في كينيا، أمس، أنّ مواطناً بريطانيا ضمن ضحايا الهجوم الإرهابي. وقال المفوض البريطاني نيك هايلي في مقطع فيديو تم بثه على موقع «تويتر»: «يؤسفنا أن نؤكد أننا نعتقد أن بريطانياً واحداً على الأقل قُتل في الهجوم».

بدوره، صرح جورج كينوتي مدير التحقيقات الجنائية، أنه تم اعتقال مشتبهين رئيسيين لعلاقتهما بالهجوم. وأضاف أن أحدهما اعتقل في ضاحية ايستلي والآخر في رواكا شمال غرب نيروبي.

حيث نفذ رجال الشرطة مداهمة على منزل كان يعيش فيه أحد المهاجمين. وذكر مصدر في الشرطة طلب عدم الكشف عن هويته: «تعرف السكان المحليون إلى أحد الرجلين واستدعوا الشرطة وأكدوا أنه يعيش هناك مع زوجته».

إلى ذلك، انتشر وسم «كينيا لا تقهر» على مواقع التواصل الاجتماعي الكينية، أمس، إذ أعرب المواطنون عن التحدي في أعقاب الهجوم الإرهابي. وتم استخدام وسم «سنتجاوز المأساة» أيضاً بشكل متكرر، حيث نشر مستخدمو تويتر صوراً تحمل ألوان العلم الوطني: الأحمر والأخضر والأبيض والأسود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات