بولتون: إيران زودت «الوكالة الذرية» بمعلومات مزيفة

اتهم مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون، طهران بتقديم معلومات منقوصة ومزيفة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وشدد على أن الرئيس الأمريكي محق في قرار خروجه عن الاتفاق النووي، في وقت فشلت إيران فيه بوضع قمر صناعي في المدار بعد إطلاقه، في عملية حذرت الولايات المتحدة طهران بشأنها، على ما أعلن وزير الاتصالات محمد جواد آذري جهرمي للتلفزيون الرسمي.

وقال جون بولتون: إن الأرشيف النووي السري لإيران يعطي دلائل واضحة على أن إفصاحات طهران للوكالة الدولية للطاقة الذرية «غير مكتملة ومزيفة» عن عمد. وأضاف في تغريدة على حسابه في «تويتر»: إن الرئيس ترامب كان محقاً في قرار إلغاء الاتفاق البشع مع إيران، في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي وقعته دول 5 +1 مع إيران في عهد الرئيس باراك أوباما.

وأكد بولتون أن الضغط على إيران سيجبرها أكثر على التخلي عن طموحاتها النووية. وتضمنت تغريدة بولتون رابطاً للمعلومات التي كانت قد أفصحت عنها إسرائيل العام 2018 حول أرشيف الأنشطة النووية السرية لإيران.

وفي سياق آخر فشلت إيران أمس في وضع قمر صناعي في المدار بعد إطلاقه، في عملية حذرت الولايات المتحدة طهران بشأنها، على ما أعلن وزير الاتصالات محمد جواد آذري جهرمي للتلفزيون الرسمي. وسارعت إسرائيل إلى إدانة عملية الإطلاق معتبرة أنها غطاء لاختبار المرحلة الأولى لصاروخ بالستي عابر للقارات.

وأوضح الوزير أن القمر الصناعي «بيام» (الرسالة) والصاروخ الناقل له اجتازا بنجاح المرحلتين الأوليين، لكن القمر الصناعي لم يتمكن من بلوغ «السرعة الضرورية» حين انفصل عن الصاروخ في المرحلة الثالثة. وصرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية الإيرانية تستخدم تكنولوجيا «مطابقة تقريباً» لتكنولوجيا الصواريخ البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية.

وقال بومبيو: «ننصح النظام (الإيراني) بإعادة النظر في عمليات الإطلاق الاستفزازية هذه، وبوقف النشاطات المرتبطة بالصواريخ البالستية لتجنب مزيد من العزلة الاقتصادية والدبلوماسية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات