إحباط هجوم إرهابي للميليشيا استهدف ممثلي الشرعية في الحديدة

الحوثي يعلن الحرب على اتفاق السويد

كشفت ميليشيا الحوثي الإيرانية رسمياً عن نهجها المعادي لتطبيق اتفاق السويد، وذلك عبر اتهامها لرئيس فريق المراقبين الدوليين، الجنرال باتريك كاميرت، بالتحيز، في هروب من تنفيذ الميليشيا التزاماتها بالانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة.

وزعم الناطق باسم الميليشيا، محمد عبد السلام، أن كاميرت يسعى لتنفيذ أجندة مغايرة للاتفاق، لأنه طالب الحوثي بتنفيذ الاتفاقات بالكامل، وفق النصوص التي تم التوقيع عليها، ابتداءً من الانسحاب من الموانئ، وانتهاءً بمدينة الحديدة. ويأتي الموقف الحوثي ضمن سلسلة من العراقيل التي اختلقتها الميليشيا، كان آخرها رفض خطة إعادة الانتشار التي قدمها كاميرت، متمسكةً بمراوغاتها المكشوفة.

وأكدت مصادر إعلامية في الحديدة أن وفد الحوثيين قاطع الاجتماع الذي كان مقرراً أمس مع اللجنة المشتركة التي يترأسها الجنرال الهولندي. وإمعاناً في التصعيد، حاولت الميليشيا شنّ هجوم إرهابي عبر طائرة مسيرة إيرانية الصنع، ضد وفد الشرعية في لجنة الحديدة. وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن القوات الحكومية، بدعم من التحالف، أحبطت العملية.

وتصدّت ألوية العمالقة لهجوم شنّته عناصر من الحوثي غرب مدينة التحيتا بمحافظة الحديدة بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والقذائف المدفعية. وتمكنت ألوية العمالقة من التصدي لتلك المجاميع الحوثية وكسر هجوم الميليشيا.

اقراء ايضاً

الحوثي يستكمل الانقلاب على اتفاق السويد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات