استجواب برلماني لوزير داخلية ألمانيا

اضطر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، للاستماع في البرلمان الألماني «بوندستاغ» أمس، لأسئلة محرجة عن تعامل الهيئات الاتحادية مع واقعة سرقة بيانات من جانب شاب عبر الانترنت.

وسأل أعضاء لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني زيهوفر ورؤساء الهيئات الأمنية التي تخضع لوزارته أمس، في جلسة خاصة بالبرلمان، عن كيفية التأكد من أن الشاب المتهم قام بالسرقة بمفرده.

وتم إلقاء القبض على الشاب المنحدر من ولاية هيسن غربي ألمانيا مطلع الأسبوع الجاري، وأقر بالجريمة، وتم إطلاق سراحه بعد ذلك. وبحسب المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم، قال الشاب خلال استجوابه إنه أراد «فضح» أشخاص تتسبب تصريحاتهم العامة في إثارة غضبه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات