قوات الأمن تحبط محاولة تفجير مسجد بهيرات

عشرات القتلى بانفجار وهجمات لطالبان في أفغانستان

Ⅶ مدرعة للجيش الأفغاني تتجه إلى معقل الإرهابيين في قندهار | إي بي إيه

قتل نحو 30 أفغانياً، بينهم مدنيون وعسكريون، في اثنين من أقاليم البلاد. إذ لقي 6 مدنيين حتفهم وأصيب 6 آخرون جراء انفجار قنبلة كانوا يحملونها في إقليم باكتيكا جنوب شرقي البلاد.

وقال رئيس مجلس الإقليم بختيار جول همت إن الأشخاص كانوا قد عثروا على القنبلة على جانب الطريق في منطقة جاني خيل وكانوا ينقلونها داخل سيارة عندما انفجرت العبوة.

في السياق ذاته، أعلن الناطق باسم الشرطة شاه محمود عريان -حسبما نقلت قناة (طلوع) الأفغانية- أن أحد السكان عثر على جسم في سوق محلية وحاول تفكيكه لكنه فشل؛ ما تسبب في انفجار الجسم في عدد من المدنيين الذين تجمعوا بالمنطقة.

وتابع عريان أن الحادث أسفر عن وقوع عدد من المصابين -بعضهم مُصاب بجروح خطيرة- وتم نقلهم لمستشفيات العاصمة كابول لتلقي العلاج.

ومن ناحية أخرى، أسفر هجومان لحركة طالبان المتشددة في إقليم بادجيس غربي البلاد عن مقتل 21 شخصاً على الأقل من قوات الأمن.

وفي أحد الهجومين، لقي 14 شخصاً على الأقل، شرطيان و12 جندياً، حتفهم عندما هاجم مسلحو طالبان قاعدة عسكرية في منطقة قادس.

وقال رئيس مجلس الإقليم عبدالعزيز بايج إنه في الهجوم الآخر، الذي وقع في منطقة أب كاماري، قتل ما لا يقل عن 7 من عناصر الأمن وأصيب 9 آخرون بجروح.

من جهته، قال جمشيد شهابي، الناطق باسم حاكم الإقليم، إن أكثر من 15 من مقاتلي طالبان قتلوا وأصيب 10 في الاشتباكات.

وزادت طالبان من هجماتها على قوات الأمن والمرافق الحكومية في الأشهر الأخيرة، في حين عززت القوات الأفغانية والأميركية عملياتها التي تستهدف القادة الميدانيين للمسلحين.

إلى ذلك، أحبطت قوات الشرطة الأفغانية محاولة تفجير مسجد في إقليم هيرات غربي البلاد.

ونقلت وكالة أنباء (خامة برس) الأفغانية عن وزارة الداخلية قولها في بيان إن المسلحين حاولوا تفجير عبوتين ناسفتين داخل مسجد في منطقة أدراسان، لكن قوات الشرطة الوطنية اكتشفت المتفجرات وأبطلت مفعولها بدعم من السكان المحليين.

وقال البيان: «لا يحترم الإرهابيون المجرمون الأماكن المقدسة حتى كجزء من أنشطتهم ضد الإسلام والإنسانية».

وتعتبر هيرات من بين المقاطعات الهادئة نسبياً في غرب أفغانستان، لكن العناصر المسلحة المناهضة للحكومة تنشط في بعض مناطقها النائية، حيث غالباً ما تحاول تنفيذ أعمال زعزعة للاستقرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات